; charset=UTF-8" /> وكالة وطن للأنباء » ورقة مطالب اتحاد القوى : العفو العام وتفعيل قانون مجلس السياسات و قيادة جماعية للقوات المسلحة
ابرز الاخبار
ورقة مطالب اتحاد القوى : العفو العام وتفعيل قانون مجلس السياسات و قيادة جماعية للقوات المسلحة

واشترط تعهد التحالف الوطني تطبيقها وفقاً لجدول زمني محدد، في حين عد ائتلاف دولة القانون أن تحقيق الكثير من تلك المطالب ‘شبه مستحيل’ لتقاطعها مع الدستور، مستبعداً حصول القوى السنية على أكثر من أربع وزارت إذا ما رشقت الحكومة، وسبع بخلافه.

وقال النائب عن اتحاد القوى الوطنية، علي جاسم المتيوتي، إن ‘مطالب الاتحاد قدمت للتحالف الوطني، الخميس الماضي ، وتضمنت 18 فقرة’، مشيراً إلى أن ‘الورقة التفاوضية للاتحاد تتضمن العفو العام عن المعتقلين وتعديل قانون المساءلة والعدالة وتفعيل قانون مجالس المحافظات رقم 21 المعدل، وكذلك ملف التوازن في مؤسسات الدولة’.

وأضاف أن من ‘الفقرات المهمة لتلك الورقة أن تضم القيادة العامة للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء ونوابه، مع تفعيل قانون مجلس السياسات الاستراتيجية فضلاً عن إصلاح الملف القضائي بشأن المواطنين الذين تم اعتقالهم وثبتت براءتهم واحتسابهم سجناء سياسيين’، مبيناً أن ‘المطلب شملت ايضاً تشكيل قوات أمنية من أبناء المحافظات السّنية للدفاع عنها على أن تكون مرتبطة بوزارة الدفاع’.

وأوضح النائب عن محافظة نينوى، أن ‘الورقة التفاوضية لاتحاد القوى الوطنية، ركزت على المشاركة في صنع القرار وأن يتم اتخاذ القرارات بالتوافق مع مكونات الشعب وليس بالاستئثار من قبل رئيس الحكومة’، مؤكداً على ضرورة ‘تفعيل النظام الداخلي لمجلس الوزراء كمطلب رئيس للاتحاد’.

وذكر النائب عن اتحاد القوى الوطنية، أن ‘الورقة التفاوضية للاتحاد طالبت بالإسراع بالتصويت على قانوني المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الأعلى وتشريع تسعة قوانين مهمة، منها مجلس الاتحاد والنفط والغاز والأحزاب، وتفعيل قانون مجالس المحافظات على وفق الدستور والاستحقاقات ‘.

ولفت إلى أن ‘الاتحاد طالب كذلك بأن يكون تعامل الحكومة الاتحادية مع المناطق المتنازع عليها بحسب ما نص عليه الدستور، مثلما دعا التحالف الوطني لاحتواء بعض الفصائل المسلحة التي تؤمن بإمكانية إلقاء السلاح والدخول بالعملية السياسية’.

ونفى المتيوتي، أن ‘يكون التحالف قد تطرق إلى الحقائب الوزارية وعددها وتوزيعها، أو المطالبة بإقامة أقاليم، في ورقته التفاوضية’، مشدداً على أن ‘مشاركة الاتحاد في الحكومة المقبلة ستعتمد على تنفيذ التحالف الوطني لمطالبه’.

وأقر النائب عن محافظة نينوى، بـ’عدم إمكانية تنفيذ تلك المطالب قبل تشكيل الحكومة الجديدة’، مستدركاً أن ‘ما يريده الاتحاد هو تعهد التحالف الوطني بتطبيق ما ورد في ورقته التفاوضية، وفقاً لجدول زمني محدد’.

وشدد على أن ‘الاتحاد سيتعاون مع التحالف الوطني والكتل السياسية الأخرى لتشكيل الحكومة الجديدة ولن يكون عثرة في طريقها’.

.. ومطالب قائمة علاوي
ومن جهته اعلن القيادي في ائتلاف الوطنية بزعامة الدكتور اياد علاوي ، النائب حسن شويرد الحمداني ‘ ان ائتلافه قدم ورقة عمل ومشروعا وطنيا متكاملا لجميع الكتل السياسية للخروج من الوضع السياسي والامني الراهن.

وقال في تصريح صحفي ان الوفد التفاوضي لائتلاف الوطنية عقد اجتماعا مهما مع الوفد التفاوضي للتحالف الوطني ، حيث قدم ورقة عمل متكاملة ، توضح رؤيته للمرحلة المقبلة ، التي هي بعيدة عن المناصب والمكاسب السياسية .

واشار الى ‘ ان هذه الورقة تتضمن تنفيذ المصالحة الوطنية الحقيقية ، وتشمل اصدار العفو العام وعودة النازحين الى محافظاتهم ، ووقف اطلاق النار ، وهدنة من اجل التفاوض ، واحياء مشروع مجلس السياسات الستراتيجي ، وتعديل قانون المساءلة والعدالة ، والكفاءات العلمية في الحكومة القادمة ، والتوازن في مؤسسات الدولة على اسس وطنية ، ‘.

وقال الحمداني ‘ انا نحارب المحاصصة الطائفية بكل انواعها ومسمياتها ، لانها دمرت العراق ، لافتا الى ‘ ان البلد يمر بمنعطف خطير والقتال مع الارهابيين اصبح في حزام بغداد ، وهذا مؤشر خطير جدا على الجميع ان يعيه ‘.

وطالب ‘ بتنفيذ المصالحة الوطنية باسرع وقت ممكن ، بين الغرماء السياسيين ، لان العراقيين متحابون والمشاكل الموجودة مشاكل سياسية ، لذا يجب ان نكون بعيدين عن القومية والطائفة والحزب ، وان نتحلى بالشجاعة ونحل المشاكل بين السياسيين ليتسنى لنا عبور هذه المرحلة الخطرة ‘.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة