; charset=UTF-8" /> وكالة وطن للأنباء » البصرة : تعلن عن تنفيذ مشروع للنقل الشامل والمرور تدعو الى تفعيل النقل الجماعي
ابرز الاخبار
البصرة : تعلن عن تنفيذ مشروع للنقل الشامل والمرور تدعو الى تفعيل النقل الجماعي
وقالت رئيس اللجنة زهرة البجاري في حديث صحفي، إن “الحكومة المحلية تعتزم تنفيذ مشروع وضع دراسات وتصاميم متكاملة للنقل الشامل في المحافظة بواسطة جميع وسائط النقل، بما فيها زوارق نقل الركاب ومترو الأنفاق”، مبينة أن “الحكومة المحلية عندما تحركت مؤخراً لتنفيذ المشروع إصطدمت بعقبة تتمثل بوجود عقد أبرمته وزارة البلديات قبل عامين مع شركة بريطانية لتنفيذ مشروع مماثل، والشركة لم تباشر بتنفيذ المشروع لغاية الآن، ونحن نطالب الوزارة بالضغط على الشركة لتنفيذ المشروع أو إلغاء العقد ليتسنى لنا التعاقد مع شركة أخرى بتمويل من موازنة المحافظة”.

 

ولفتت البجاري الى أن “البصرة بحاجة ملحة في المرحلة الحالية الى تنفيذ مشروع حيوي من هذا النوع لان قطاع النقل الداخلي لم يزل يعتمد على السيارات فقط، ولذلك فإن ظاهرة الزحامات المرورية في تفاقم مستمر”.

 

وأكدت البجاري أن “الحكومة المحلية سبقت مشروع النقل الشامل بمشروع صغير يدعى (التاكسي النهري)، وهو حالياً قيد الإحالة ويقضي بتفعيل النقل النهري في شط العرب من خلال بناء عدد من المراسي الشاطئية وتجهيز زوارق حديثة لنقل الركاب”.

 

من جانبه، قال مدير قسم العلاقات العامة والإعلام في مديرية مرور البصرة العقيد رياض العيداني في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “البصرة بحاجة الى تنفيذ مشروع النقل الشامل لتتمكن المحافظة من تبني خطط استراتيجية وتنفيذ مشاريع ناجحة تعالج الإختناقات المرورية التي تواجهها شبكات الطرق الداخلية”، معتبراً أن “مشروع (التاكسي النهري) من المستبعد أن ينجح في الحد من ظاهرة الزحامات المرورية، لكن من المتوقع أن يكون مفيداً من الناحية السياحية”.

 

وأشار العيداني الى أن “تفعيل وسائط النقل الجماعي أصبح ضرورة ملحة لتقليل الزخم المروري على شبكات الطرق الداخلية”، مضيفاً أن “الاستثمار هو جزء من الحل، وينبغي أن تشجع الحكومة المحلية القطاع الخاص على تنفيذ مشاريع استثمارية تخص النقل الداخلي”.

 

يذكر أن البصرة تعاني من نقص في البنية التحتية للنقل الداخلي، وخاصة شبكات الطرق والجسور، كما لا توجد في المحافظة إشارات مرورية ضوئية لتنظيم سير المركبات على الرغم من تنامي ظاهرة الزحامات المرورية في الأعوام الأخيرة، ومن حيث النقل النهري للأفراد فهو شبه معدوم نظراً لعدم صلاحية معظم الأنهار المتفرعة من شط العرب باتجاه مركز المحافظة (مدينة البصرة) للملاحة النهرية لأن تلك الأنهار تحولت الى قنوات للتخلص من مياه المجاري ومكبات للنفايات.
 
 
 
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة