; charset=UTF-8" /> وكالة وطن للأنباء » الناصري يلتقي بالميالي خلال مؤتمرصحفي ويتفقون على آلية تقاسم الحقول النفطية المشتركة
ابرز الاخبار
الناصري يلتقي بالميالي خلال مؤتمرصحفي ويتفقون على آلية تقاسم الحقول النفطية المشتركة

وقال محافظ ذي قار، يحيى محمد باقر الناصري، خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقد في ديوان المحافظة، بمدينة الناصرية،(350 كم جنوب العاصمة بغداد)، بمشاركة محافظ المثنى، أبراهيم الميالي، ومدير شركة نفط الجنوب، ضياء جعفر الموسوي، إن “محافظتي ذي قار والمثنى اتفقتا بالتعاون مع وزارة النفط وشركة نفط الجنوب، على آلية محددة لاستثمار الحقول النفطية المشتركة ضمن الرقعة الاستكشافية العاشرة”.

وأضاف الناصري، أن “الاتفاق يشمل عمليات الاستخراج والإنتاج وإقامة المصافي مستقبلاً، بنحو يقطع الطريق على أي خلاف بشأنهما”، مبيناً أن “الواردات المالية الناتجة عن تطوير الحقول  النفطية المشتركة ستعزز واردات المحافظتين وتطور بناهما التحتية بما يؤمن حاجة مواطنيهما من الخدمات”.

من جانبه قال محافظ المثنى، إبراهيم الميالي، خلال المؤتمر، إن “الاجتماع التنسيقي المشترك الذي عقد اليوم، بين المحافظتي، تطرق للكثير من القضايا المهمة المتعلقة بالرقعة الاستكشافية المشتركة”، مشيراً إلى أن “التنسيق المشترك بين المحافظتين سيحقق الكثير من العوائد المادية والمعنوية لهما  ويعزز التفاهم لجذب الشركات العالمية للعمل في الحقول المشتركة”.

بدوره قال المدير العام لشركة نفط الجنوب، ضياء جعفر الموسوي، خلال المؤتمر، إن “الطرفين اتفقا على احتساب العوائد النفطية بصورة مشتركة على أن يتم تعديلها مستقبلاً حال التوصل لأرقام دقيقة عن الكميات المستكشفة بالرقعة العاشرة”، مؤكداً أن “الاتفاق تضمن تخصيصات مالية للخدمات الاجتماعية والبنى التحتية”.

وكان محافظ المثنى والمدير العام لشركة نفط الجنوب، قد زارا محافظة ذي قار، صباح اليوم السبت، لتوقيع اتفاقية بشأن آلية تقاسم الموارد النفطية في الرقعة الاستكشافية العاشرة.

يذكر أن الرقعة الاستكشافية العاشرة المشتركة بين محافظتي ذي قار والمثنى، أحيلت إلى شركة لوك اويل الروسية، وانبكس اليابانية، وقد باشرتا مؤخراً بأعمال المسح الزلزالي فيها.

وتقدر مساحة الرقعة الاستكشافية العاشرة بنحو 5600 كيلو متر مربع، تقع ضمن الحدود الإدارية لمحافظتي ذي قار والمثنى،( 250 كم جنوب العاصمة بغداد).

 
 
 
 
 
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة