; charset=UTF-8" /> وكالة وطن للأنباء » وزير الاعمار يضع حجر الاساس لبناء مجمع يتألف من 1000 وحدة سكنية بالبصرة
ابرز الاخبار
وزير الاعمار يضع حجر الاساس لبناء مجمع يتألف من 1000 وحدة سكنية بالبصرة
وقال وزير الاعمار والإسكان طارق الخيكاني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع محافظ البصرة ماجد النصراوي إن “الوزارة وضعت حجر الأساس لمشروع استثماري يقضي ببناء أربعة آلاف وحدة سكنية في البصرة، حيث أن الوزارة تعول على الاستثمار في الحد من أزمة السكن لان مواردها المالية المتاحة غير كافية للقضاء على أزمة السكن”، مبيناً أن “الوزارة بصدد وضع حجر الأساس لمشروع آخر بتمويل حكومي يهدف الى بناء مجمع سكني في المحافظة يتكون من 1000 وحدة سكنية”.

 

ولفت الخيكاني الى أن “الوزارة تأمل من الحكومة المحلية في البصرة تخصيص أراض ليتسنى للوزارة بناء المزيد من المجمعات السكنية من أجل التخفيف من أزمة السكن”، مضيفاً أن “أزمة السكن في البصرة واضحة جداً”.

 

من جانبه، قال المحافظ ماجد النصراوي خلال المؤتمر الذي عقد في مقر الحكومة المحلية، إن “الحكومة المحلية على استعداد تام لتخصيص قطعة أرض ليتسنى لوزارة الاعمار والإسكان بناء مجمع سكني عليها يتكون من 1000 وحدة سكنية”، مضيفاً أن “منظمات دولية وعدتنا ببناء مجمعات سكنية واطئة الكلفة للتخفيف من أزمة السكن، كما ان العتبة الحسينية تعتزم بناء مجمع سكني في المحافظة، وقد خصصنا مساحة الأرض اللازمة لتنفيذ المشروع”.

 

وأشار النصراوي الى أن “أزمة السكن في البصرة تتضح من خلال كثرة البناء العشوائي، وبسبب هذه الظاهرة لدينا الكثير من المشاريع المعطلة لتعارضها مع أحياء أو مساكن عشوائية”، مؤكداً أن “الحكومة المحلية بصدد تقديم مئات (الكرفانات) وتخصيص قطع أراض سكنية الى شاغلي المساكن العشوائية التي يتعارض وجودها مع مشاريع حيوية”.

 

يذكر أن محافظة البصرة تواجه منذ منتصف التسعينات أزمة سكن تفاقمت كثيراً في غضون الأعوام القليلة الماضية من جراء النمو السكاني الكبير وتصاعد وتيرة الهجرة إليها من المحافظات الجنوبية الأخرى، ومن أبرز تداعيات تلك الأزمة ارتفاع أسعار البيوت وقطع الأراضي السكنية بشكل كبير، بحيث بات من المتعذر على المواطنين ذوي الدخل المتوسط شراء بيوت أو قطع أراض تقع ضمن الحدود الإدارية لمركز المحافظة.

 

كما قامت آلاف الأسر الفقيرة بعد عام 2003 بالإستحواذ على أراض تعود ملكيتها إلى الدولة، وأنشأت عليها دوراً بسيطة باستخدام مواد بناء بخسة الثمن، حيث تبلورت ظاهرة السكن العشوائي التي طالت معظم مناطق البصرة، وأسفرت عن نشوء أحياء سكنية مخالفة للتصميم الأساس للمدينة، كما عرقلت بعض حالات التجاوز مشاريع حيوية تشمل تشييد جسور ومجسرات وبناء مدارس وإنشاء شبكات للمجاري وتوزيع المياه.
 
 

 

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة