ابرز الاخبار
دراسة: علاج جديد يحقق معدلات شفاء مرتفعة من الإيدز وفيروس الكبد

أفادت دراسة ماليزية حديثة، أشرفت عليها وزارة الصحة، بأن مزيجًا من عقارين لعلاج فيروس التهاب الكبد الوبائي “سي” أثبت أنه آمن وفعال ويحقق معدلات شفاء بلغت 97 في المائة من الفيروس، إضافة إلى مرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”.
وأجرى فريق عمل الدراسة التي عرضت نتائجها، اليوم الخميس، أمام المؤتمر الدولي للكبد في باريس، التجربة باستخدام مزيج من عقارين يتم تصنيعهما في مصر، وهما “رافى داسفير”، و”سوفوسبوفير” ويستخدمان لعلاج عدوى التهاب الكبد الفيروسي “سي”.
وتم علاج 301 من مرضى التهاب الكبد الفيروسي “سي” بشكل متزامن بتوليفة من العقارين لمدة 12 أسبوعًا أو 24 أسبوعًا، بحسب درجة تليف الكبد لديهم، وذلك في 10 مناطق في ماليزيا وتايلاند، وأثبتت النتائج أن هذه التوليفة حققت معدلات شفاء عالية للغاية، حتى بالنسبة للمرضى الذين يصعب علاجهم.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من تليف الكبد حققوا نسب شفاء بلغت 96 في المائة، كما حقق مرضى فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز” 97 في المائة، وكانت نسب الشفاء بين المصابين بالنمط الوراثي 3 من فيروس “سي” 97 في المائة، كما كانت نسب الشفاء بين الأشخاص الذين تلقوا علاجات سابقة لفيروس “سي” 96 في المائة.
وحسب الدراسة، فإن هذا المزيج الفعال من العقارين أثبت أنه آمن وفعال، كما أن تكلفة الجرعة التي تستمر 12 أسبوعًا يبلغ سعرها 300 دولار أميركي.

وقال الدكتور نور هشام عبد الله، مدير الصحة العامة بوزارة الصحة في ماليزيا: “بما أن التهاب الكبد الوبائي (سي) أصبح مصدر قلق للصحة العامة في ماليزيا، فمن الأهمية بمكان زيادة الوصول إلى العلاج الفعال لصالح المرضى. حكومة ماليزيا ستستفيد من هذه الأدوية الجديدة للسماح لـ400 ألف شخص يعيشون في ماليزيا بالوصول إلى أنظمة علاج الفيروس الفعالة في المستشفيات العامة بالبلاد”.

وفي عام 2013، وافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) على “سوفوسبوفير” بالاشتراك مع عقار “ريبافيرين” (RBV) للعلاج المزدوج لعدوى فيروس “سي” عن طريق الفم

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة