; charset=UTF-8" /> وكالة وطن للأنباء » الخالص تعلن انتهاء ازمة بقعة الزيت وتنتقد صمت ادارة المحافظة
ابرز الاخبار
الخالص تعلن انتهاء ازمة بقعة الزيت وتنتقد صمت ادارة المحافظة

وقال قائممقام قضاء الخالص، ( 15 كم شمال بعقوبة)، عدي الخدران في حديث صحفي، إن “ازمة البقعة الزيتية القادمة من منطقة بيجي عبر نهر دجلة انتهت وتم تشغيل جميع محطات الاسالة في ساعة متاخرة من مساء يوم امس لايصال المياه الشرب لعموم مناطق قضاء الخالص والمناطق القريبة منه”. 

واضاف الخدران أن “ازمة البقعة الزيتية استمرت اربعة ايام ولم يبادر اي مسؤول في حكومة ديالى او مجلسها الى زيارة القضاء للوقوف على طبيعية ماتعانيه الاهالي رغم ان الامر كان خطيرا لانه يتعلق بالحياة”، لافتا الى ان 
“الجهود المتواصلة بين قائممقامية القضاء ودائرة ماء ديالى هي من افلحت في الخروج من الازمة ومنع بروز اي جفاف نتجية عمل متواصل استمر 24 ساعة من اجل ايصال المياه عبر اكثر من 40 صهريج للمناطق المتاثرة”. 

وتسال الخدران “لو كانت الازمة في منطقة اخرى هل كان موقف ادارة ومجلس ديالى هكذا”، مبينا “كيف يعقل ان يصمت عشرات المسؤولين حتى لو مجرد الاتصال هاتفيا للوقوف على طبيعية مايحدث في القضاء في ظل ازمة خطيرة للغاية تهدد ارواح الاف من الاهالي”. 

واكد الخدران ان “ازمة البقعة الزيتية ادت الى خسائر مادية للكثير من المزارعين بسبب انقطاع سقي محاصليهم لمدة اكثر من اربعة ايام مع ارتفاع درجات لحرارة”. 

وافاد شهود عيان، اليوم الاحد، بأن البقعة الزيتية لا تزال موجودة وبشكل كثيف بنهر دجلة وسط العاصمة بغداد. 

وكانت وزارة الموارد المائية أكدت، في 24 نيسان 2014، أنها قضت على 95% من البقعة الزيتية، موضحة أن المتبقي منها لا يشكل خطرا على مدينة بغداد. 

وجاء ذلك بعدما اعلنت امانة بغداد، في (23 نيسان 2014)، عن وصول بقعة الزيت المتسربة الى مدينة بغداد، مشيرة إلى ايقاف محطات التصفية عن العمل وانقطاعات في الماء لحين عبور البقعة، فيما دعت المواطنين إلى ترشيد استهلاك الماء الصافي لحين عبورها. 

يذكر ان مديرية ماء محافظة صلاح الدين كشفت في، (16 نيسان 2014)، عن ظهور بقع زيتية كثيفة في نهر دجلة على خلفية تفجير انبوب لنقل النفط في قضاء بيجي، وفيما اكدت انها اغلقت مشاريع التصفية، دعت المواطنين الى خزن المياه. 

 
شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة