اراء ومقالات
تحالفات الأحزاب بين الأمل والواقع
في العلوم السياسية.. مفردة التحالف السياسي تعكس قوة ومتانة العلاقات بين الأطراف المتحالفة، وتكون عموما امتدادا لعلاقة ستراتيجية تاريخية مسبقة، ولها آلياتها وبرنامجها وأمدها الطويل وثقافتها الايجابية في التعاطي مع الآخر وروحها الخاصة به. عندما ننظر للحالة العراقية يتبادر الى ذهننا السؤال التالي: كم يا
خارطة المجلس الاعلى ...البقاء للرأس
سلام الطائي كاتب ومحلل سياسي تتناقل وسائل الاعلام المختلفة اخبار شتى والكل حسب ممولة وداعمة والمتعاطف معه اخبار عن مغادرة السيد عمار الحكيم المجلس الاعلى وضغوط ايرانية وتاسيس حزب جديد وانشقاق قيادات مجلسية ومع احترامي للجميع الا ان المجلس الاعلى وحسب اطلاعاتي وتجاربي مع
الفوضى والفراغ في السياسة يمنحان الإرهاب المبادرة
كتبه / ناصر قنديل… – تبدو واشنطن متجهة نحو حال من «الكوما» في صناعة التسويات للملفات الساخنة التي بدا واضحاً الاستعصاء في حسمها عسكرياً، وتداخلها مع ملف الحرب على الإرهاب، وتعقدت تسوياتها عند معادلة التورّط الإقليمي لحلفاء واشنطن وحلفائهم في الساحات المحلية في ضفة واحدة مع
المحاصصة والتعطيل والتزوير.. ومفوضية الانتخابات
مع انتهاء مدة مفوضية الانتخابات الحالية قريباً، يبحث مجلس النواب الاجراءات لاختيار مفوضية جديدة مما يفتح النقاش للقيام بذلك على افضل وجه، وتجاوز الكثير من الاخطاء في الممارسات السابقة. فمما لاشك فيه ان وجود مفوضية للانتخابات هو انجاز كبير للبلاد، فترك الانتخابات للسلطة التنفيذية -كما
ماذا وراء زيارة عادل الجبير للعاصمة العراقية بغداد ؟
علي الموسوي / هولندا بعد انقطاع دام 14 عاما وزير الخارجية السعودي عادل الجيبر يصل الى بغداد لتسليم العبادي رسالة وصفت بالمهمة ؟ أسباب عديدة تقف وراء هذه الزيارة التاريخية الى بغداد وقد تكون هي خارطة الطريق لعودة العراق ضمن التوافق الخليجي المتحالف مع المنظومة
زيارة وزير الخارجية السعودي المفاجئة إلى العراق.. ..وانعكاساتها على مشروع التسوية
يعتبر العراق البوابة الأقصر والأوسع للوصول إلى طهران، وهذا ما يفسر الزيارة غير المعلنة التي قام بها السيد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، والتقى خلالها نظيره إبراهيم الجعفري، ورئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم، وأكد في كل مباحثاته على رغبة بلاده في فتح
تفجيرات بغداد.. "داعش" في صفوفنا...بقلم عادل عبد المهدي
بسم الله الرحمن الرحيم تفجيرات بغداد.. "داعش" في صفوفنا التفجيرات الاخيرة المروعة في بغداد، ليست بالامر الذي يحصل بفترات متباعدة، وبحجم بسيط، لتكفي عبارات المواساة وتحميل اخرين المسؤولية والدعوة لاجراء التحقيق، لنركن الامر جانباً. فالتفجيرات تحصل بشكل شبه يومي منذ اكثر من 13-14 عاماً، ونقدم شهرياً مئات
الاتجاهات السياسية في العراق بين الماضي والحاضر
من الممكن أن يعطينا الماضي تفسيرًا لما يجري في الحاضر، ويمكن للماضي أن يجهزنا بخارطة للمسير، فهو مكتنز على تجربة مريرة عاشتها الأمة في ذلك التاريخ الخطير، لذا كثيرًا ما نفتش أوراق الماضي، كي نفهم أين يسير قطار الأمة ومتى يتوقف، وما أبرز المطبات التي
الحرس الثوري الشيعي
هادي جلو مرعي واجه المالكي حملة قوية من خصومه الشيعة لمنعه من تسليح الجيش وكانت أبرزها التي إستهدفته إعلاميا وركزت على حالات فساد مشبوهة في صفقات تسليح مع روسيا. الحملة كانت سنية كذلك. المجموعات الشيعية النافذة في حينه كانت تخشى من تفرده بالسلطة، وكانت تريد
المحاصصة سرطان يجب استئصاله
في 13/4/2011، وانا في موقع نائب رئيس الجمهورية، كتبت سلسلة افتتاحيات عن خطر المحاصصة، والافتتاحية بالعنوان اعلاه احداها. كان الهدف الوقوف ضد الخطر المتنامي، والذي انغمست فيه الاغلبية الساحقة في ممارساتها ومطلبياتها، ومنها قوى تطالب بالغائها اليوم، وهذا جيد.. وقد انتقدني كثيرون وقتها معتبرين ذلك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next المجموع: 97 | عرض: 1 - 10