اراء ومقالات
تفجيرات بغداد.. "داعش" في صفوفنا...بقلم عادل عبد المهدي
بسم الله الرحمن الرحيم تفجيرات بغداد.. "داعش" في صفوفنا التفجيرات الاخيرة المروعة في بغداد، ليست بالامر الذي يحصل بفترات متباعدة، وبحجم بسيط، لتكفي عبارات المواساة وتحميل اخرين المسؤولية والدعوة لاجراء التحقيق، لنركن الامر جانباً. فالتفجيرات تحصل بشكل شبه يومي منذ اكثر من 13-14 عاماً، ونقدم شهرياً مئات
الاتجاهات السياسية في العراق بين الماضي والحاضر
من الممكن أن يعطينا الماضي تفسيرًا لما يجري في الحاضر، ويمكن للماضي أن يجهزنا بخارطة للمسير، فهو مكتنز على تجربة مريرة عاشتها الأمة في ذلك التاريخ الخطير، لذا كثيرًا ما نفتش أوراق الماضي، كي نفهم أين يسير قطار الأمة ومتى يتوقف، وما أبرز المطبات التي
الحرس الثوري الشيعي
هادي جلو مرعي واجه المالكي حملة قوية من خصومه الشيعة لمنعه من تسليح الجيش وكانت أبرزها التي إستهدفته إعلاميا وركزت على حالات فساد مشبوهة في صفقات تسليح مع روسيا. الحملة كانت سنية كذلك. المجموعات الشيعية النافذة في حينه كانت تخشى من تفرده بالسلطة، وكانت تريد
المحاصصة سرطان يجب استئصاله
في 13/4/2011، وانا في موقع نائب رئيس الجمهورية، كتبت سلسلة افتتاحيات عن خطر المحاصصة، والافتتاحية بالعنوان اعلاه احداها. كان الهدف الوقوف ضد الخطر المتنامي، والذي انغمست فيه الاغلبية الساحقة في ممارساتها ومطلبياتها، ومنها قوى تطالب بالغائها اليوم، وهذا جيد.. وقد انتقدني كثيرون وقتها معتبرين ذلك
نداء للوحدة ولنصرة الوطن
عبدالرضا الساعدي --------------------------------------------- عامان مرّا على فتوى المرجعية بالجهاد الكفائي وتأسيس هيئة الحشد الشعبي ، فكان نداءً شرعياً ووطنياً وتاريخياً للوقوف صفا واحدا لحماية الوطن وأعراضه ومقدساته من غزو الإرهاب الداعشي الصهيوني التكفيري . إنه النداء الذي أطلقه المرجع الأعلى السيد السيستاني والذي أرعب الأعداء
خطاب سنّي متناسق لإدانة الحشد الشعبي
اياد السماوي تبادل الأدوار وتناسق المواقف بين القيادات السياسية و الدينية السنية في مهاجمة الحشد الشعبي واتهامه بارتكاب جرائم وفضائع وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد أبناء سنّة العراق في الفلوجة والصقلاوية وباقي مناطق القتال في محافظة الأنبار , أخذت ينحى منحى خطيرا قد يطيح بالجهود
أمانة بغداد وانعدام الخدمات ومافيات الفساد .....من ينقذ العاصمة
زهير الفتلاوي يبدو ان امانة بغداد أصبحت كالعاهرة سيئة الصيت التي لا تخجل وتستحي من الناس وهي تبيع اغلى ما تملك من شرف وعفه وحياء ،لم تكتفي الامانة بوضع مافايا الفساد والافساد في المواقع الحساسة ، وراحت تدعم الشخصيات الهزيلة وتستغل عدم وجود الرقابة والمتابعة والمحاسبة
الخارجية العراقية والإستمرار بالتفريط بكرامة العراق دبلوماسيا
المحلل السياسي / محمود المفرجي في الوقت الذي تهجم فيه السفير السعودي لدى العراق ثامر السبهان على العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الامنية والمؤسسة العسكرية العراقية على تنظيم داعش الارهابي وتشكيكه بنزاهة وقيادة الحكومة لها وبنظافتها ، بمنطلق طائفي مقيت يعبر عن حقد دولته وغيضها
شـيعة العـراق … وضرورة اسـتبدال قياداتهم السياسية
حامد العبادي في مقال سابق ذكرنا أربعة استحقاقات لشيعة العراق يجب مراعاتها بعد معركة ( كسر الإرهاب ) في الفلوجة لما لها من أهمية كبيرة ذات تأثير ستراتيجي على مستقبل العراق ومنطقة الشرق الأوسط ، وهذه ليست الإستحقاقات النهائية بل بعضها وأهمها ، وذكرنا أن
غزوتي الفلوجة وتويتر تطيحان بالإعلام الخليجي الطائفي
المحلل السياسي / محمود المفرجي رغم الامكانيات الكبيرة والاستعدادات المبكرة الممنهجة للاعلام العربي الطائفي الذي مول باموال طائلة من دول معروفة كالسعودية وقطر ، لقلب الحقائق واستهداف القوات الامنية العراقية والحشد الشعبي وثنيها على المضي قدما بتحرير مدينة الفلوجة ، الا ان هذا الاعلام تعرض الى
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 101 | عرض: 11 - 20