صحيفة "ديلي تلغراف" : داعش يواجه أكبر تحد له منذ ظهوره عام 2014 ومقاتلوه الاجانب يبحثون عن فرصة للهرب

بواسطة عدد القراءات : 1174
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صحيفة "ديلي تلغراف" :  داعش يواجه أكبر تحد له منذ ظهوره عام 2014 ومقاتلوه الاجانب يبحثون عن فرصة للهرب

ذكر تقرير في صحيفة "ديلي تلغراف" أن تنظيم داعش يواجه أكبر تحد له منذ ظهوره السريع والحاسم عام 2014، حيث إنه يتعرض لهجمات متتالية على أكثر من جبهة. ويشير التقرير إلى أن عددا من مقاتلي تنظيم داعش يحاولون الفرار من جبهات القتال والانشقاق، بعد تزايد خسائر التنظيم، لافتا إلى أن الغربيين، الذين اكتشفوا أخيرا خيبة مشروع "الدولة"، بدأوا يناشدون حكومات بلادهم؛ لتساعدهم للعودة إلى بلادهم التي جاءوا منها، بحسب ما قال دبلوماسيون. وتقول الصحيفة إنه مع تصعيد القتال حول معاقل تنظيم داعش، وتراجعه من مناطق واسعة، فإن المقاتلين الأجانب يحاولون ترك صفوف التنظيم وبأعداد كبيرة، مشيرة إلى أن أكثر من 150 أجنبيا جاءوا إلى سوريا والعراق من ست دول، اتصلوا مع بعثات بلادهم الدبلوماسية في تركيا لمساعدتهم على الخروج. ويستدرك التقرير بأن الدبلوماسيين الغربيين تلقوا مكالمات سرية من داخل مدينة الرقة، التي تعد عاصمة ما يطلق عليه "الخلافة"، لافتا إلى أنه تم تلقي رسائل هاتفية من المقاتلين، تطالب بالمساعدة على تهريبهم، وذلك بحسب تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال". وتلفت الصحيفة إلى أنه يعتقد أن هناك حوالي 1700 مقاتل من فرنسا، سافروا إلى سوريا والعراق منذ عام 2012، فيما سافر من بريطانيا حوالي 800 شخص، وعدد مماثل من ألمانيا، ما أثار قلق القوى الأمنية في أوروبا. وينقل التقرير، عن المنسق الوطني الفرنسي ديديه بريت، قوله: "هناك الكثير من الأشخاص الفرنسيين الذين بدأوا بالعودة، إن لديهم شعورا أن الأمور لا تسير على ما يرام". وتكشف الصحيفة عن أن معظم المهاجمين الذين نفذوا هجمات باريس في تشرين الثاني/ نوفمبر، تلقوا تدريباتهم في سوريا، حيث تسلل بعضهم مع موجات المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا، لافتة إلى أنه قبل إغلاق تركيا حدودها الطويلة مع سوريا، كان المتطوعون الأجانب يدخلون مناطق تنظيم داعش بسهولة، وأصبح اجتياز الحدود صعبا، خاصة إن لم يكن المتطوع يحمل إذنا للدخول. ويفيد التقرير بأنه في حال قدرة الأجانب على الهروب إلى تركيا، فإنهم يواجهون تحقيقات مشددة من الشرطة المحلية، ومن الدول التي جاءوا منها؛ لتحديد مدى تهديدهم لبلادهم. وتنوه الصحيفة إلى أن المقاتلين الأجانب حصلوا في البداية على معاملة خاصة في مناطق تنظيم داعش، ومنحوا رواتب عالية، أعلى من المقاتلين الذين جاءوا من دول عربية، مستدركة بأن رواتب الجميع خفضت في الأشهرالماضية؛ بسبب تراجع موارد التنظيم، وبسبب تعرضه لهجمات جوية وبرية من التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الامريكية. وبحسب التقرير، فإن تنظيم الدولة توسع أبعد من قدراته، حيث إنه يدافع عن الرقة ومنبج والفلوجة والموصل، وتواصل قوات مدعومة من الولايات المتحدة تقدمها نحو منبج، التي تدفق إليها الكثير من المقاتلين الأجانب، وأطلق عليها لقب "لندن الصغيرة"؛ لأن عددا من المتطوعين البريطانيين سافروا إليها مع عائلاتهم، وتقع منبج في محافظة حلب قريبا من المناطق التي تمتد حتى الحدود التركية، مشيرا إلى أن قوات سوريا الديمقراطية ذات الغالبية الكردية من قوات حماية الشعب، تقوم بالتقدم نحو المدينة، مدعومة بغطاء جوي أمريكي. وتختم "ديلي تلغراف" تقريرها بالإشارة إلى أنه في حال خسارة التنظيم للمنطقة، فإنه لن يستطيع الحصول على الإمدادات القادمة من تركيا، لافتة إلى أن الجيش العراقي مدعوما من فصائل شيعية ومقاتلين من العشائر يشن في العراق عملية ضد مدينة الفلوجة.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات
دولة القانون :البرلمان سيصوت على قرارات عقابية ضد إقليم كردستان منها تجميد اموال برزاني وطرد الوزراء والسفراء الكرد
أردوغان وروحاني: عدم إلغاء الاستفتاء سيحدث فوضى في المنطقة
الجبهة التركمانية تدعو ابناء كركوك لعدم المشاركة في الاستفتاء
مجلس الأمن الوطني يطالب الادعاء العام ملاحقة الموظفين بكردستان الذين ينفذون إجراءات الاستفتاء
الحكومة العراقية توجه كردستان بتسليم سلطة المنافذ الحدودية والمطارات الى السلطات الاتحادية
معصوم: لا بديل عن أستئناف الحوار واعادة الثقة بين بغداد والاقليم وقرار الاستفتاء احادي الجانب
مجلس الأمن الوطني يعقد اجتماعاً ويصدر عددا من القرارات المهمة
إيران توقف الرحلات الجوية الى الاقليم بطلب من بغداد
امريكا تخذر رعاياها في العراق من استفتاء كردستان
بارزاني يؤكد ان استفتاء الاقليم أول خطة نحو تقرير المصير ويدعو المواطنين في كردستان الى التوجه الى صناديق الاستفتاء
العبادي :واجب القادة هو رعاية شؤون المواطنين وحمايتهم من الاخطار التي تُحيط بهم وليس تعريضَهم للخطر
مشروع حصار اقتصادي ومالي خانق لتوليد ثورة جياع تطيح بالبارزاني
مشروع حصار اقتصادي ومالي خانق لتوليد ثورة جياع تطيح بالبارزاني
الانعكاس الايجابي لأزمة الانفصال الكردي على الواقع العراقي
النائب الزيدي : التحالف الوطني يدعم اجراءات الحكومة ضد استفتاء اقليم كوردستان كونة مخالف للدستور والمحكمة الاتحادية
الأكثر قراءة