ماذا وراء زيارة عادل الجبير للعاصمة العراقية بغداد ؟

بواسطة عدد القراءات : 1740
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

علي الموسوي / هولندا بعد انقطاع دام 14 عاما وزير الخارجية السعودي عادل الجيبر يصل الى بغداد لتسليم العبادي رسالة وصفت بالمهمة ؟ أسباب عديدة تقف وراء هذه الزيارة التاريخية الى بغداد وقد تكون هي خارطة الطريق لعودة العراق ضمن التوافق الخليجي المتحالف مع المنظومة الدولية بقيادة الولايات المتحدة وهي رسالة ترغيب وترهيب أو ما يطلق عليه بسياسة العصا والجزرة ؟ فالكل يدرك حجم التأثير والثقل السعودي على المنظومة الخليجية والعديد من الدول العربية فما هي أسباب هذه الزيارة وما هو المطلوب من العبادي تنفيذه ؟ المراقب للاوضاع السياسية يدرك سريعا وجود تصيعدا خطيرا يقوده الرئيس الامريكي ترامب يسعى من خلاله في انشاء تحالف دولي لتحجيم ايران وايقاف حركة نموها الاقتصادي والعسكري والعلمي المتسارع ويضم هذا التحالف كل من الولايات المتحدة .. اسرائيل .. تركيا .. السعودية .. قطر .. والاردن ، ولكي يتم تطويق ايران فلابد من ادخال العراق في هذه المنظومة أو على الأقل تحييده من أي صراع دولي واقليمي قادم مع ايران ؟ وما أقوله ليس تكهنا بل هي معلومات موثقة ومتابعة سياسية دقيقة لتسلسل الأحداث منذ مجيء دونالد ترامب واتصاله الهاتفي في 9 فبراير مع السيد العبادي الذي أكد في حديثه بان العراق حليف مهم للولايات المتحدة وعليه الالتزام بتعهداته اتجاه الولايات المتحدة ولا يوجد له خيار ثالث فاما ايران او التحالف الامريكي فرد عليه العبادي ، ان العراق حريص على مصالحه الوطنية ومصالح شعبه، ولا يريد أن يكون طرفا في صراع إقليمي أو دولي يؤدي إلى كوارث على المنطقة والعراق". وكمحاولة أمريكية قد تكون هي الأخيرة من نوعها وصل عادل الجبير الى بغداد في زيارة غير معلنة ولا يعلم بها حتى البرلمان العراقي وهو قادم كمبعوث خاص من السيد ترامب كمبادرة حسن النوايا لانهاء جميع الخلافات السعودية العراقية وانفتاح سياسي ودبلومسي واقتصادي كامل مع الدول الخليجية وكذلك رفع العراق من قائمة الدول الممنوعة من السفر الى الولايات المتحدة والمساهمة في اعمار العراق وبناء مؤسساته وهنالك تفاصيل كثيرة منها تبادل زيارات مسؤولي البلدين وتفعيل كل الملفات العالقة، كما ان هناك رغبة للعمل على فتح منفذ جميمة بين العراق والمملكة وبحث ملف فتح جسر جوي وتفعيل الطيران المدني بين البلدين. والأهم من ذلك بحث القضايا الأمنية وتبادل المعلومات ، ولكن يبقى كل هذا مرهون بقبول العراق بالشروط التالية : أولا : ضمان مناصفة السنة 50% في اي عملية تسوية سياسية عراقية قادمة . ثانيا : لا يسمح للعراق بالبقاء في المنطقة الوسطى وعليه الابتعاد عن اي تحالفات مع روسيا وايران والاعلان عن موقفه الصريح من العملية السياسية في سوريا والتخلي عن الدعم الايراني .. ثالثا : اصدار قرار جديد يبين بوضوح تبعية الحشد الشعبي ومستقبله السياسي وسحب جميع فصائله من سوريا خاصة بعد اعلان حركة النجباء قبل أيام عن استعدادها لتحرير الجولان لو طلب منها . رابعا : تعهد حكومة العبادي من أي تغير محتمل في خارطة الانبار بعودة منطقة النخيب المسلوبة من النظام البائد والتي تبعد 400 كلم جنوب غرب الرمادي الى قضاء عين التمر الكربلائية . خامسا : تثبيت الحدود العراقية الكويتية البرية والبحرية حسب ما اتفق عليه بين الجانبين وحسب اعلان الامم المتحدة بعد انتهاء الغزو الصدامي للكويت . سادسا : مشاركة الأجهزة الأمنية السعودية الى جانب العراقية في التحقيقات مع الارهابيين السعوديين المسجونين لدى العراق وضبط الحدود بين البلدين بعد المخاوف من احتمالية أعمال انتقامية من بعض الفصائل العراقية المسلحة للحدود السعودية حسب ادعاء الجانب السعودي ردا على الدعم السعودي الكبير للمجموعات الارهابية في العراق وسوريا . سابعا : وصول وزير الدفاع الامريكي للعراق والاعلان عن نوايا بلاده بالبقاء في العراق لزمن طويل وبناء قواعد أمريكية جديدة في مختلف المحافظات العراقية وتأكيده بان الولايات المتحدة ليس لديها أي أطماع في النفط العراقي وجاء هذا التأكيد على خلفية تسريب معلومات عن حديث للرئيس الامريكي في حق الولايات المتحدة في نفط العراق والمنطقة ( النفط مقابل الحماية ) . اذن هي ليست رسالة عادية بل خارطة طريق تحاول رسم معالم العلاقات بين الجانبين ضمن املاءات أمريكية خليجية تحاول ثني العراق عن توجهاته السياسية وابعاده عن حلف المقاومة فهل ينجح عادل الجبير في اقناع العراقيين بالجزرة الدولية ؟ وهل يدرك قادة العراق حجم المخاطر التي تحيق بالبلاد ؟ وهل يمكنهم الدفاع عن ميراثهم ومبادئهم وثمن الذي دفعوه من أجل الخلاص من النظام البائد ؟ أم هنالك كلام آخر لا يستطيع العبادي ولا أي رئيس وزراء قادم تجاوزه ؟ فلمن ستكون العصا هذه المرة ؟

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات
الحكيم يعلن تاسيس تيار الحكمة الوطني
عضو مفوضية حقوق الانسان فاتن الحلفي : سنعمل على ضمان حقوق الانسان ومراجعة ارتباطاتة على صعيد القانون الدولي والمحلي
تنافس سياسي واحتدام انتخابي في المشهد السياسي العراقي
معصوم يبحث مع مسؤول ايراني مستجدات الساحة الاقليمية والدولية والسبل الكفيلة بتعزيز العلاقات الثنائية
الجبوري يلوح باستجواب المسؤولين والحكومة
خارطة المجلس الاعلى ...البقاء للرأس
العبادي يكشف عن رفضه لمقايضات بالسماح لعصابات داعش الارهابية بالهروب من مدينة الموصل قبل تحريرها
ايران : 94% من الهجمات الارهابية بالعالم اعتمدت على الايديولوجية التي تتبناها السعودية
محكمة الجنايات العليا تحكم بسجن محافظ صلاح الدين احمد الجبوري مدة ثلاث سنوات
مجلس النواب يصوت على السيدة فاتن الحلفي عضوا في مجلس المفوضين للمفوضية العليا لحقوق الإنسان
العبادي يدعو القوى السياسية الى الاستفادة من النصر في توطيد العلاقات بالمجتمع
قيادات تحالف القوى تستبعد أحمد المساري من كتلتها البرلمانية
المهندس : الحشد الشعبي سيبقى ركيزة اساسية للتضحية والفداءو سيدخل بمحاربة الفساد المالي والاداري والسياسي
المالكي يثمن دور الحشد الشعبي الذي حفظ وحدة العراق وافشل المخططات والمؤامرات الشريرة
الديلي تلغراف البريطانية تكشف النقاب عن عملية منظمة لتهريب الاثار العراقية والدول المساهمة