المحاصصة والتعطيل والتزوير.. ومفوضية الانتخابات

بواسطة عدد القراءات : 1049
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المحاصصة والتعطيل والتزوير.. ومفوضية الانتخابات

مع انتهاء مدة مفوضية الانتخابات الحالية قريباً، يبحث مجلس النواب الاجراءات لاختيار مفوضية جديدة مما يفتح النقاش للقيام بذلك على افضل وجه، وتجاوز الكثير من الاخطاء في الممارسات السابقة. فمما لاشك فيه ان وجود مفوضية للانتخابات هو انجاز كبير للبلاد، فترك الانتخابات للسلطة التنفيذية -كما يقترح البعض- سيعني انتخابات شكلية ستميل حتماً لمصلحة الفئة الحاكمة، بلحاظ اننا لم نؤسس بعد لدولة محايدة مستقلة عن مصالح وتأثيرات المسؤولين. ومما لاشك فيه ان المفوضيات المتعاقبة قد حققت الكثير من الايجابيات، وان بحث السلبيات لا يعني انكار الجهود المضنية للمفوضين او للمفوضية على حد سواء. لذلك نأمل ان تكلل جهود مجلس النواب لترسيخ المكاسب ومعالجة الثغرات والاخطاء. ولعل النظر في حيادية الموظفين والعاملين في المحافظات وفي المركز لا يقل اهمية عن اختيار المفوضين الاكفاء المستقلين. فاما ان يقطع الموظفون الحزبيون علاقاتهم باحزابهم، ليعتبر الانتماء الحزبي جريمة يعاقب عليها القانون، او ان يستبدلوا بغيرهم. والأمر الاخر المطلوب هو المضي قدماً في تطوير عملية الانتخابات بدءاً من قوائم الناخبين، واعادة تقييم "التصويت الخاص"، باتجاه جعله في المناطق، او اي اجراء يحميه من تدخل الرؤساء، او حتى الغاءه، عدا للسجناء والمرضى.. مروراً بعملية الانتخابات وجدية رقابة الاحزاب والمنظمات المستقلة، وادخال البصمة والبطاقة الالكترونية، واجراءات العد والفرز وادخال المعلومات التي كلما ابتعدت عن العامل البشري، او كلما طوق العامل البشري باجراءات تمنع تدخله وانحيازاته، كلما تقدمنا خطوة بالاتجاه الصحيح. اعيد نشر افتتاحية بالعنوان اعلاه والنص ادناه، بدون اي حذف او اضافة، نشرت في 8/7/2012، فما اشبه اليوم بالبارحة: ["بعد اشهر من الاختبارات والمقابلات تسنى للجنة الخبراء البرلمانية اختزال العدد من اكثر من 7500 مرشح الى عدة مئات.. ليستقر على عدد برقمين.. من الذين تتوفر فيهم الشروط القانونية والمهنية، (بمعايير الامم المتحدة). وكالعادة تسير الامور جيدة الى ان تصل الى المحاصصة.. فتطرح مطالبات لزيادة العدد لارضاء الاحزاب؟ وحصة هذه الطائفة وتلك القومية وهذه القائمة؟ بل لعل لبعضها حسابات في التاثير على سير الانتخابات عبر ايصال عناصر مطيعة لها تسعى للتلاعب بالانتخابات وتزويرها. فيعطل انتخاب المفوضية وتحديد مواعيد الانتخابات. فالمحاصصة غطاء لمصالح ذاتية.. وهي كاذبة وقاتلة وتؤسس للفساد والتخندق والتعطيل.. وعلى حساب التوازن المطلوب الذي يؤسس لنفسه من داخل المهنية والكفاءة والاستقلالية.. ويخدم جمهور الوطن مع انصاف كل ساحة على حدة. اول عنصر لنزاهة الانتخابات هو نزاهة واستقلالية المفوضية.. باختيار مفوضين.. لا ولاء لهم لغير قانون المفوضية وضميرهم ومهنيتهم.. وليس اقل من ذلك استقلالية الموظفين خصوصاً لبعض المواقع الحساسة.. القادرة على التلاعب بالارقام، خصوصاً داخل القائمة الواحدة.. اما التزوير في الارقام الكلية، فيأتي اساساً من القوى النافذة الرسمية وغير الرسمية، ومن المراكز المغلقة والمناطق المسيطر عليها احادياً، والتي تستطيع التلاعب بالسجلات.. وملىء الصناديق باسماء مرشحيهم.. بعيداً عن رقابة منافسيهم.. وبالتواطؤ مع الموظفين المحليين. فالمفوضون والموظفون المستقلون الاكفاء، يديرون العملية ويؤشرون الاخطاء بمهنيتهم ويمارسون دورهم الحيادي التحكيمي.. مع دور رقابي لا يرقى –بالتأكيد- لدور القوائم والمتنافسين انفسهم.. الذين عبر عشرات الاف المراقبين من انصارهم.. يتواجدون في المراكز الوطنية والفرعية.. وعند كل صندوق، فيمنع المتنافسون –عموماً- بعضهم بعضاً من التزوير.. ويتابعون العد اليدوي في المحطات ويحصلون على النتائج المصدقة.. والتي يشكل مجموعها النتائج التقريبية التي تصبح شبه معروفة بعد سويعات من انتهاء الاقتراع.. على الاقل في الساحة التي تغطيها شبكة مراقبيها. لن تجري اية انتخابات ما لم يتم الاسراع في اختيار اعضاء المفوضية خلال الايام والاسابيع القادمة.. او التمديد للمفوضية الحالية لدورة جديدة. لاسيما والبلاد مقبلة على شهر رمضان المبارك والاعياد. وان تعطيل الانتخابات (كما يحصل مع انتخابات كركوك وكردستان والاقضية والنواحي وتناقص احتمالات انتخابات مجالس المحافظات)، هو تهديد خطير لشرعية النظام والياته. فالامر خطير ويتحمل مسؤولية تداعياته السلطة القضائية والتشريعية والتنفيذية والقوى السياسية، وبلا استثناء."]

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات
بالوثيقة: محكمة التمييز تشطب اسم "حزب الدعوة تنظيم العراق" من قائمة الاحزاب المصادق عليها وتدعوه لتغيير اسمة
النجيفي : قطر والسعودية والإمارات وتركيا اتفقوا على تنحية خلافاتهم جانبا والاتفاق على دعم سنة العراق في الانتخابات المقبلة
من مكافحة التطرف العنيف إلى “منع الإرهاب”: تقييم السياسات الأمريكية الجديدة
النزاهة النيابية : كتل برلمانية ترفض تأجيل الانتخابات في العلن و تعمل على تعطيلها في الخفاء
حركة التغيير: تشكيل وفد تفاوضي من حكومة مؤقتة افضل للتحاور مع بغداد
اكاديمية سيسكو العالمية تمنح المعهد العالي للاتصالات والبريد شهادة تقديرية دولية
مجلس النواب يحدد الاربعاء المقبل موعدا لاستجواب وزير الكهرباء
صلاح عبد الرزاق يقدم استقالتة من حزب الدعوة
تقرير لجنة الفساد برئاسة العبادي: 80 بالمئة من عائلات المسؤولين العراقيين تقيم خارج البلاد
أغلاق مراكز تجميل ومساج و"تاتو" في بغداد.. شبهات تشويه ومخدرات ودعارة
صحيفةالشرق الاوسط تكشف: جهود جمع العبادي والمالكي في قائمة واحدة "فشلت
مجلس الوزراء يصوت على مشروع قانون الرعاية الاجتماعية ويحيله للبرلمان
العبادي: إعلان النصر النهائي على داعش بعد اكتمال عمليات التطهير في الصحراء الغربية للأنبار
العبادي: يجب إعادة النازحين إلى مناطق سكناهم الاصلية قبل موعد الإنتخابات المقبلة
المستشار المالي للعبادي : موازنة 2018 بمراحلها النهائية وفي اولوياتها تأمين الرواتب
الأكثر قراءة