مصادر خاصة :مؤتمران منتصف تموزللسنة في اربيل وبغداد لضمان مشاركة المطلوبين للقضاء وسط تأكيد حكومي بحمايتهم

بواسطة عدد القراءات : 676
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مصادر خاصة :مؤتمران منتصف تموزللسنة في اربيل وبغداد  لضمان مشاركة المطلوبين للقضاء وسط تأكيد حكومي بحمايتهم

علم وكالة وطن للانباء من مصادر مطلعة ان مؤتمر المصالحة والذي من المقرر عقده في بغداد منتصف تموز سيعقد ايضا في أربيل لبعض الشخصيات السياسية البارزة والتي صدرت بحقهم مذكرات القاء قبض واحكام قضائية وابرزهم رافع العيساوي واثيل النجيفي ووضاح الصديد بالاضافة الى عدد من الشخصيات المعارضة للعملية السياسية والتي عرفت بمواقفها الرافضة لإيران والفصائل المسلحة . واكد مصدر من المشاركين في هذا المؤتمر ان عدد الشخصيات التي وجهت إليها الدعوات لحضور المؤتمر 74 شخصية وتأكد حضور 48 منها  ومن بينها أسماء بارزة تمكنت من الفرار من العراق بعد إصدار القضاء العراقي مذكرات قبض في زمن حكومة المالكي (بين 2006 و2014)، منهم رافع العيساوي وأثيل النجيفي وعمر الحميري وعلي الحاتم وسعد البزاز، وآخرون مثل خميس الخنجر وحميد الجنابي. كما تضم القائمة شخصيات أخرى معارضة للعملية السياسية وعرفت بمواقفها الرافضة لإيران والفصاذل المسلحة فضلاً عن نواب وسياسيين موجودين في بغداد غالبيتهم من الحزب الإسلامي (الجناح السياسي لحركة الإخوان المسلمين في العراق).  وكشف المصدر ان المؤتمرين سينطلاقان في وقت واحد برعاية الأمم المتحدة وتأييد عربي وغربي ومباركة أميركية على وجه الخصوص على أن يضم رموزا وقيادات سنية عراقية معارضة، لبحث ترتيب مرحلة ما بعد تنظيم 'داعش' ومشاركة تلك القوى في العملية السياسية عبر انتخابات عام 2018 . مؤكدا ان الولايات المتحدة الامريكية والدول العربية الراعية لهذا المؤتمر حيث سيكون حضورهم في المؤتمر بصفة 'مراقب' . مشيرا الى ان الهدف من هذا المؤتمر التوصل إلى توافق سياسي يمهد لنسف تركة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي الطائفية وإقناع من تم إقصاؤه سابقاً بالعودة والعمل السياسي في بغداد والمساعدة في تثبيت استقرار المدن السنية المحررة التي تبلغ مساحتها ثلثي مساحة العراق. وعلم وطن للانباء ان رئيس الوزراء حيدر العبادي تعهد بحماية المشاركين في المؤتمر ممن سيكونون في بغداد من غدر المليشيات وأذرع إيران. وأوضح المسؤول أن المؤتمر هو نتاج مؤتمر أنقرة الذي عقد في شباط الماضي من هذا العام، لافتاً إلى أن رئيس الوزراء تلقى خبر المؤتمر من واشنطن وليس من أي جهة عراقية أخرى، وأن هناك دعما خليجيا كبيرا يهدف لوضع حد للشتات السني في الموقف السياسي وإجبار القيادات على ترك مرحلة التنقل بين العواصم العربية والعودة إلى بغداد والمشاركة في العملية السياسية كحال المكونات الأخرى.  معتبراً أن نجاح المؤتمر ستترتب عليه جملة من القرارات العربية لصالح العراق، من بينها تنظيم مؤتمر مانحين للعراق لإعمار المدن السنية وفتح سفارات وصفحة جديدة، كاشفا عن أن المؤتمر يحظى بتوافق أهم دولتين خليجيتين هما السعودية وقطر، وهذا الموضوع نقطة التقاء على الرغم من الأزمة الحالية القائمة وعلى الرغم من تحفظ الجانب الإماراتي على وجود شخصيات من إخوان العراق (الإخوان المسلمين)، على حد قوله. وكانت موجة تصريحات قد أطلقت بعضها بحضور السفير الإيراني في بغداد إيرج مسجدي  أحدها على لسان قيس الخزعلي زعيم عصائب اهل الحق وهي احد الفصائل المرتبطة بمكتب المرشد الإيراني علي خامنئي قال فيها إنه لا مكان لمقولة 'عفا الله عما سلف'. إلا أن حراك الأحزاب الموالية لإيران يهدد بنسف المؤتمر إذ توعدت بعض الفصائل المسلحة  باستهداف المؤتمر واعتقال القادمين من الأردن وتركيا من الشخصيات المشاركة عند وصولهم إلى مطار بغداد. وكان المالكي قد أطلق الشرارة  الاولى على هذا المؤتمر المالكي  إذ اعتبر في مؤتمر صحافي أن المؤتمر 'مؤامرة على العراق مدفوعة من قوى لا تريد الخير للبلاد'، معلناً رفضه لما وصفها 'المشاريع الخارجية في معالجة الخلافات الداخلية، لأنها لا تريد الخير للعراق'.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات
بالوثيقة: محكمة التمييز تشطب اسم "حزب الدعوة تنظيم العراق" من قائمة الاحزاب المصادق عليها وتدعوه لتغيير اسمة
النجيفي : قطر والسعودية والإمارات وتركيا اتفقوا على تنحية خلافاتهم جانبا والاتفاق على دعم سنة العراق في الانتخابات المقبلة
من مكافحة التطرف العنيف إلى “منع الإرهاب”: تقييم السياسات الأمريكية الجديدة
النزاهة النيابية : كتل برلمانية ترفض تأجيل الانتخابات في العلن و تعمل على تعطيلها في الخفاء
حركة التغيير: تشكيل وفد تفاوضي من حكومة مؤقتة افضل للتحاور مع بغداد
اكاديمية سيسكو العالمية تمنح المعهد العالي للاتصالات والبريد شهادة تقديرية دولية
مجلس النواب يحدد الاربعاء المقبل موعدا لاستجواب وزير الكهرباء
صلاح عبد الرزاق يقدم استقالتة من حزب الدعوة
تقرير لجنة الفساد برئاسة العبادي: 80 بالمئة من عائلات المسؤولين العراقيين تقيم خارج البلاد
أغلاق مراكز تجميل ومساج و"تاتو" في بغداد.. شبهات تشويه ومخدرات ودعارة
صحيفةالشرق الاوسط تكشف: جهود جمع العبادي والمالكي في قائمة واحدة "فشلت
مجلس الوزراء يصوت على مشروع قانون الرعاية الاجتماعية ويحيله للبرلمان
العبادي: إعلان النصر النهائي على داعش بعد اكتمال عمليات التطهير في الصحراء الغربية للأنبار
العبادي: يجب إعادة النازحين إلى مناطق سكناهم الاصلية قبل موعد الإنتخابات المقبلة
المستشار المالي للعبادي : موازنة 2018 بمراحلها النهائية وفي اولوياتها تأمين الرواتب
الأكثر قراءة