مصادر سياسية : الانتخابات ينتظرها التأجيل أو التعطيل أو حكومة طوارئ

بواسطة عدد القراءات : 312
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مصادر سياسية : الانتخابات ينتظرها التأجيل أو التعطيل أو حكومة طوارئ

تحوّل خلاف القوى السياسية العراقية المتنفذة بشأن مفوضية الانتخابات إلى صراع فرض إرادات بين أحزاب تريد تمرير مرشحيها ليكونوا أعضاء بمجلس المفوضين الجديد، في مقابل أخرى تدفع باتجاه اختيار مفوضية مستقلة. وقالت صحيفة "العربي الجديد"ـ القطرية، انه وفي ظل هذا الخلاف المحتدم يرجح نواب عراقيون سيناريوهات مختلفة بشأن الانتخابات، أبرزها التأجيل أو تعطيل إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في نيسان المقبل وتشكيل حكومة طوارئ بإشراف دولي. عضو في لجنة خبراء اختيار مفوضية الانتخابات الجديدة رجح عدم التوصل إلى اتفاق بشأن أعضاء مجلس المفوضية الجديد خلال الأيام القليلة المقبلة بسبب الخلاف العميق بين أعضاء اللجنة، موضحاً، أن "الأحزاب الكبيرة تصرّ على فرض مرشحيها، فيما يطالب آخرون بمفوضية مستقلة". وأشار إلى أنه "تمّ استبعاد القوائم التي تضمّ المرشحين المستقلين والتكنوقراط، في مقابل منح مرشحي الأحزاب المتنفذة درجات عالية أثناء المقابلة"، مؤكداً أن "البلاد ستدخل في فراغ قانوني كبير إذا لم يتم حسم مسألة المفوضية الجديدة خلال الشهر الحالي". وأضاف أن "عمل المفوضية الحالية ينتهي خلال شهر أيلول الحالي"، مبيّناً أن "قانون مفوضية الانتخابات يوجب وجود مفوضية جديدة تتسلم العمل من المفوضية المنتهية دورتها". واتهم عضو لجنة الخبراء المنسحب محمد نوري العبد ربه اللجنة بـ"الرضوخ لرغبات الكتل والأحزاب السياسية"، لافتاً في تصريحات صحافية إلى أن "المفوضية المقبلة للانتخابات ستخضع لتلك الأحزاب، وستكون ممتثلة لأوامرها". وأضاف أن "أغلب الكتل والأحزاب الكبيرة أوصت بمرشحين معينين من أجل اختيارهم أعضاء في مجلس مفوضية الانتخابات الجديد"، موضحاً أن "لجنة الخبراء رضخت للضغوط السياسية لأن أعضاءها ينتمون لتلك الكتل". وأعلن عضو البرلمان محمد نوري العبد ربه الشهر الماضي انسحابه من لجنة الخبراء بسبب ما وصفه بـ"عمليات التزوير والتلاعب التي تشوب عملها"، مؤكداً أن "لجنة الخبراء أقصت المرشحين الكفوئين مقابل منح الأفضلية لمرشحي الأحزاب السياسية الكبيرة". ولم يقتصر النقد الموجه للجنة الخبراء على النائب محمد نوري العبد ربه، إذ أكد عضو البرلمان عن التحالف الوطني هلال السهلاني، أن "لجنة الخبراء استبعدت التكنوقراط من المفوضية الجديدة، ودفعت باتجاه فوز المرشحين المنتمين للأحزاب والكتل السياسية"، مشيراً في بيان إلى أن "جميع أعضاء لجنة الخبراء يفضّلون أن يكون مرشحو كتلهم السياسية ضمن المقاعد التسعة المخصصة لمجلس المفوضين الجديد".

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات
بالوثيقة: محكمة التمييز تشطب اسم "حزب الدعوة تنظيم العراق" من قائمة الاحزاب المصادق عليها وتدعوه لتغيير اسمة
النجيفي : قطر والسعودية والإمارات وتركيا اتفقوا على تنحية خلافاتهم جانبا والاتفاق على دعم سنة العراق في الانتخابات المقبلة
من مكافحة التطرف العنيف إلى “منع الإرهاب”: تقييم السياسات الأمريكية الجديدة
النزاهة النيابية : كتل برلمانية ترفض تأجيل الانتخابات في العلن و تعمل على تعطيلها في الخفاء
حركة التغيير: تشكيل وفد تفاوضي من حكومة مؤقتة افضل للتحاور مع بغداد
اكاديمية سيسكو العالمية تمنح المعهد العالي للاتصالات والبريد شهادة تقديرية دولية
مجلس النواب يحدد الاربعاء المقبل موعدا لاستجواب وزير الكهرباء
صلاح عبد الرزاق يقدم استقالتة من حزب الدعوة
تقرير لجنة الفساد برئاسة العبادي: 80 بالمئة من عائلات المسؤولين العراقيين تقيم خارج البلاد
أغلاق مراكز تجميل ومساج و"تاتو" في بغداد.. شبهات تشويه ومخدرات ودعارة
صحيفةالشرق الاوسط تكشف: جهود جمع العبادي والمالكي في قائمة واحدة "فشلت
مجلس الوزراء يصوت على مشروع قانون الرعاية الاجتماعية ويحيله للبرلمان
العبادي: إعلان النصر النهائي على داعش بعد اكتمال عمليات التطهير في الصحراء الغربية للأنبار
العبادي: يجب إعادة النازحين إلى مناطق سكناهم الاصلية قبل موعد الإنتخابات المقبلة
المستشار المالي للعبادي : موازنة 2018 بمراحلها النهائية وفي اولوياتها تأمين الرواتب
الأكثر قراءة