مصادر سياسية : الانتخابات ينتظرها التأجيل أو التعطيل أو حكومة طوارئ

بواسطة عدد القراءات : 221
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مصادر سياسية : الانتخابات ينتظرها التأجيل أو التعطيل أو حكومة طوارئ

تحوّل خلاف القوى السياسية العراقية المتنفذة بشأن مفوضية الانتخابات إلى صراع فرض إرادات بين أحزاب تريد تمرير مرشحيها ليكونوا أعضاء بمجلس المفوضين الجديد، في مقابل أخرى تدفع باتجاه اختيار مفوضية مستقلة. وقالت صحيفة "العربي الجديد"ـ القطرية، انه وفي ظل هذا الخلاف المحتدم يرجح نواب عراقيون سيناريوهات مختلفة بشأن الانتخابات، أبرزها التأجيل أو تعطيل إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في نيسان المقبل وتشكيل حكومة طوارئ بإشراف دولي. عضو في لجنة خبراء اختيار مفوضية الانتخابات الجديدة رجح عدم التوصل إلى اتفاق بشأن أعضاء مجلس المفوضية الجديد خلال الأيام القليلة المقبلة بسبب الخلاف العميق بين أعضاء اللجنة، موضحاً، أن "الأحزاب الكبيرة تصرّ على فرض مرشحيها، فيما يطالب آخرون بمفوضية مستقلة". وأشار إلى أنه "تمّ استبعاد القوائم التي تضمّ المرشحين المستقلين والتكنوقراط، في مقابل منح مرشحي الأحزاب المتنفذة درجات عالية أثناء المقابلة"، مؤكداً أن "البلاد ستدخل في فراغ قانوني كبير إذا لم يتم حسم مسألة المفوضية الجديدة خلال الشهر الحالي". وأضاف أن "عمل المفوضية الحالية ينتهي خلال شهر أيلول الحالي"، مبيّناً أن "قانون مفوضية الانتخابات يوجب وجود مفوضية جديدة تتسلم العمل من المفوضية المنتهية دورتها". واتهم عضو لجنة الخبراء المنسحب محمد نوري العبد ربه اللجنة بـ"الرضوخ لرغبات الكتل والأحزاب السياسية"، لافتاً في تصريحات صحافية إلى أن "المفوضية المقبلة للانتخابات ستخضع لتلك الأحزاب، وستكون ممتثلة لأوامرها". وأضاف أن "أغلب الكتل والأحزاب الكبيرة أوصت بمرشحين معينين من أجل اختيارهم أعضاء في مجلس مفوضية الانتخابات الجديد"، موضحاً أن "لجنة الخبراء رضخت للضغوط السياسية لأن أعضاءها ينتمون لتلك الكتل". وأعلن عضو البرلمان محمد نوري العبد ربه الشهر الماضي انسحابه من لجنة الخبراء بسبب ما وصفه بـ"عمليات التزوير والتلاعب التي تشوب عملها"، مؤكداً أن "لجنة الخبراء أقصت المرشحين الكفوئين مقابل منح الأفضلية لمرشحي الأحزاب السياسية الكبيرة". ولم يقتصر النقد الموجه للجنة الخبراء على النائب محمد نوري العبد ربه، إذ أكد عضو البرلمان عن التحالف الوطني هلال السهلاني، أن "لجنة الخبراء استبعدت التكنوقراط من المفوضية الجديدة، ودفعت باتجاه فوز المرشحين المنتمين للأحزاب والكتل السياسية"، مشيراً في بيان إلى أن "جميع أعضاء لجنة الخبراء يفضّلون أن يكون مرشحو كتلهم السياسية ضمن المقاعد التسعة المخصصة لمجلس المفوضين الجديد".

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات
دولة القانون :البرلمان سيصوت على قرارات عقابية ضد إقليم كردستان منها تجميد اموال برزاني وطرد الوزراء والسفراء الكرد
أردوغان وروحاني: عدم إلغاء الاستفتاء سيحدث فوضى في المنطقة
الجبهة التركمانية تدعو ابناء كركوك لعدم المشاركة في الاستفتاء
مجلس الأمن الوطني يطالب الادعاء العام ملاحقة الموظفين بكردستان الذين ينفذون إجراءات الاستفتاء
الحكومة العراقية توجه كردستان بتسليم سلطة المنافذ الحدودية والمطارات الى السلطات الاتحادية
معصوم: لا بديل عن أستئناف الحوار واعادة الثقة بين بغداد والاقليم وقرار الاستفتاء احادي الجانب
مجلس الأمن الوطني يعقد اجتماعاً ويصدر عددا من القرارات المهمة
إيران توقف الرحلات الجوية الى الاقليم بطلب من بغداد
امريكا تخذر رعاياها في العراق من استفتاء كردستان
بارزاني يؤكد ان استفتاء الاقليم أول خطة نحو تقرير المصير ويدعو المواطنين في كردستان الى التوجه الى صناديق الاستفتاء
العبادي :واجب القادة هو رعاية شؤون المواطنين وحمايتهم من الاخطار التي تُحيط بهم وليس تعريضَهم للخطر
مشروع حصار اقتصادي ومالي خانق لتوليد ثورة جياع تطيح بالبارزاني
مشروع حصار اقتصادي ومالي خانق لتوليد ثورة جياع تطيح بالبارزاني
الانعكاس الايجابي لأزمة الانفصال الكردي على الواقع العراقي
النائب الزيدي : التحالف الوطني يدعم اجراءات الحكومة ضد استفتاء اقليم كوردستان كونة مخالف للدستور والمحكمة الاتحادية
الأكثر قراءة