مصادر سياسية :19ايلول ينتهي عمل مفوضية الانتخابات وحكومة الطوارئ تلوح بالافق

بواسطة عدد القراءات : 277
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مصادر سياسية :19ايلول ينتهي عمل مفوضية الانتخابات وحكومة الطوارئ تلوح بالافق

يوم الثلاثاء الموافق 19 من أيلول الحالي ينتهي عمل مفوضية الإنتخابات بشكل رسمي، وبالتالي أي عمل تقوم به سيكون غير شرعي ومخالفاً للدستور والقانون. لذا لابد من تشكيل مفوضية جديدة والإسراع في إختيار شخصيات كفوءة ومستقلة بعيدة عن الأحزاب السياسية، تمثل عضوية مجلس المفوضية في الإنتخابات النيابية المقبلة. لجنة الخبراء النيابية المكلفة بإختيار المرشحين الجدد لعضوية مجلس مفوضية الإنتخابات كانت دعت الأحزاب السياسية الى إختيار أعضاء المفوضية على أساس المهنية والإستقلالية محذرة من الأسس الحزبية التي تشكل الضربة القاضية لمصداقية عمل المفوضية والطريق الأسهل في التشكيك بمخرجاتها، ما قد حتما ً الى التذرع لرفض الإنتخابات والدخول في فوضى عارمة تقسم ظهر الديمقراطية، وبالتالي فتح الباب أمام التدخلات الأجنبية المتربصة لإسقاط التجربة الحالية.     الكتل السياسية إتفقت في وقت سابق على أن يكون عدد مجلس المفوضين 11 بدلا ً من 9، بعد إضافة مقعدين مخصصين الى المكونين المسيحي والتركماني، ليتحول خلاف القوى السياسية بعدها إلى صراع فرض إرادات بين أحزاب تريد تمرير مرشحيها ليكونوا أعضاء بمجلس المفوضين الجديد، فيما يطالب آخرون بمفوضية مستقلة.  وفي ظل هذا الخلاف المحتدم يرجح نواب عراقيون سيناريوهات مختلفة بشأن الانتخابات، أبرزها التأجيل أو تعطيل إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في نيسان المقبل وتشكيل حكومة طوارئ بإشراف دولي تقود البلاد لحين إجراء الانتخابات، وهو ما يخشاه الشعب العراقي بإعتبار أن الفراغ والفوضى سيعيدان حتماً العراق إلى المربع الأول.     إن حدث وشُكّلت حكومة طوارئ، فإنها لن تكون الأولى إذ سبق للعراق أن شهد تشكيل حكومة موقتة لإدارة البلاد برئاسة نائب الرئيس العراقي الحالي، "إياد علاوي" عام 2004. هذه المقترحات التي عرضت على أغلب القوى السياسية الكبيرة، وهي الآن قيد الدراسة من قبل جهات مؤثرة، كلها تحاول إمتصاص الفوضى التي قد تحدث إذا حلّ شهر نيسان المقبل ولم تحصل الإنتخابات، والخوف من أن تدخل البلاد في فراغ قانوني كبير إذا لم يتم حسم مسألة المفوضية الجديدة خلال الأيام القليلة المقبلة. والبرلمان اليوم أمام خيارين لحل أزمة مفوضية الإنتخابات لا ثالث لهما، إما التصويت على الأعضاء الذين إختارتهم لجنة الخبراء أو تمديد عمل المفوضية الحالية وهذا ما سيفتح عليه نيران غضب الشارع العراقي وسيخالف الدستور، رغم أن البعض يرى في هذا التمديد "إنتشال العراق من النفق المظلم".  

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
أخر الإضافات
بالوثيقة: محكمة التمييز تشطب اسم "حزب الدعوة تنظيم العراق" من قائمة الاحزاب المصادق عليها وتدعوه لتغيير اسمة
النجيفي : قطر والسعودية والإمارات وتركيا اتفقوا على تنحية خلافاتهم جانبا والاتفاق على دعم سنة العراق في الانتخابات المقبلة
من مكافحة التطرف العنيف إلى “منع الإرهاب”: تقييم السياسات الأمريكية الجديدة
النزاهة النيابية : كتل برلمانية ترفض تأجيل الانتخابات في العلن و تعمل على تعطيلها في الخفاء
حركة التغيير: تشكيل وفد تفاوضي من حكومة مؤقتة افضل للتحاور مع بغداد
اكاديمية سيسكو العالمية تمنح المعهد العالي للاتصالات والبريد شهادة تقديرية دولية
مجلس النواب يحدد الاربعاء المقبل موعدا لاستجواب وزير الكهرباء
صلاح عبد الرزاق يقدم استقالتة من حزب الدعوة
تقرير لجنة الفساد برئاسة العبادي: 80 بالمئة من عائلات المسؤولين العراقيين تقيم خارج البلاد
أغلاق مراكز تجميل ومساج و"تاتو" في بغداد.. شبهات تشويه ومخدرات ودعارة
صحيفةالشرق الاوسط تكشف: جهود جمع العبادي والمالكي في قائمة واحدة "فشلت
مجلس الوزراء يصوت على مشروع قانون الرعاية الاجتماعية ويحيله للبرلمان
العبادي: إعلان النصر النهائي على داعش بعد اكتمال عمليات التطهير في الصحراء الغربية للأنبار
العبادي: يجب إعادة النازحين إلى مناطق سكناهم الاصلية قبل موعد الإنتخابات المقبلة
المستشار المالي للعبادي : موازنة 2018 بمراحلها النهائية وفي اولوياتها تأمين الرواتب
الأكثر قراءة