الناصري : ضرورة تقاسم الثروات مع المثنى في الرقعة الاستكشافية العاشرة

وقال الناصري في بيان صدر، اليوم، على هامش لقائه بمحافظ المثنى ابراهيم الميالي ومدير شركة نفط الجنوب ضياء جعفر الموسوي وعدد من كبار المسؤولين المحليين، إن “فرق الكشف الزلزالي العاملة في الرقعة الاستكشافية العاشرة تؤكد امكانية اكتشاف مكامن وحقول نفطية ضمن الرقعة الجغرافية المشتركة”.

وأضاف الناصري أن “ادارة المحافظة حريصة على تعزيز التعاون المشترك بين محافظة المثنى ووزارة النفط والتنسيق معهما من اجل الاستثمار الامثل للموارد النفطية المتوقع اكتشافها ضمن الرقعة الاستكشافية المذكورة ووفقا للنسب المتفق عليها ضمن الاتفاق المبرم بين المحافظتين والمصادق عليه من وزارة النفط”.

وأوضح الناصري أن “نتائج المسح الزلزالي ضمن الرقعة الاستكشافية العاشرة تتطلب ما بين ثلاثة الى اربعة اعوام لتظهر بصورة كاملة ليتم بعدها الشروع بتقييم الكميات النفطية في الحقول المتوقع اكتشافها وتحديد جدواها الاقتصادية في عملية الانتاج النفطي”.

وكان محافظ ذي قار اعلن، في (27 ايلول 2014)، عن ابرام اتفاق بين محافظتي ذي قار والمثنى على آلية استثمار الحقول النفطية المشتركة وتقاسم موارد الرقعة الاستكشافية العاشرة.

ووقعت وزارة النفط، في (7 تشرين الثاني 2012)، عقدا نهائيا مع ائتلاف شركتي “لوك اويل” الروسية و”انبكس” اليابانية لاستكشاف النفط في الرقعة الاستكشافية العاشرة ضمن جولة التراخيص النفطية الرابعة التي أعلنت عنها الوزارة.

وأعلنت هيئة حقول نفط ذي قار، في (16 آذار 2013)، عن بدء أعمال المرحلة الأولى لاستكشاف النفط في الرقعة الاستكشافية العاشرة المشتركة بين محافظتي ذي قار والمثنى من قبل ائتلاف شركتي “لوك اويل” الروسية و”انبكس” اليابانية.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات