وزير الخارجية التركي : طلبنا لسنوات الحصول على منظومة مثل “إس 400” من حلفائنا

اكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو عدم وجود ما يقضي بمنع دول الناتو من الحصول على أسلحة من خارج الحلف .

وقال أوغلو بخصوص شراء بلاده منظومة إس 400 الروسية بحسب وكالة ” الاناضول “: ,أردنا لسنوات الحصول على مثل تلك المنظومة من حلفائنا وطلبنا منهم ذلك بشكل رسمي، ولكنهم أحيانا يضعون العراقيل حتى أمام بيعنا أسلحة بسيطة، وبعد حصولنا على إس 400 بدأوا في الانزعاج، لماذا تشعرون بالانزعاج؟”.

واضاف الوزير في كلمة له خلال افتتاح مركز تواصل انتخابي لحزب العدالة والتنمية في ولاية باليكثير غربي تركيا،: “في حال كنا حلفاء في الناتو ومن اللازم تعزيز تعاوننا فعليكم أن تبيعوا السلاح لتركيا عندما تطلبه، وفي حال لم ترغبوا في ذلك وحصلت تركيا عليه من دولة أخرى خارج الناتو لا تتدخلوا”.

وأكد تشاووش أوغلو على عدم وجود ما يقضي بمنع دول الناتو من الحصول على أسلحة من خارج الحلف، مشيرا لوجود أنظمة إس 300 الصاروخية في عدد من دول الحلف، وإلى تصريح الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ أن دول الحلف دول مستقلة، ويمكنها اتخاذ قرارات شراء وبيع السلاح بشكل مستقل”.

وقال تشاووش أوغلو في إشارة إلى تصريحات أمريكية مهددة بعقوبات في حال مضي تركيا في شراء المنظومة من روسيا “لا يمكنكم التصرف كما لو كنتم تقولون أنا دولة قوية وما أريده سيحدث، من غير المقبول أن ترفضوا بيعنا السلاح وأن ترفضوا أيضا حصولنا عليه من مكان آخر”.

وشدد الوزير على أن تركيا دولة مستقلة تتخذ قراراتها بنفسها “.

وأشار أوغلو لوجود أصوات مختلفة داخل الإدارة الأمريكية بخصوص الموضوع، قائلا إن “ما يعني تركيا هو موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وما قاله ترامب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذا الشأن واضح”.

وقال أردوغان في حوار مع قناة NTV التفزيونية التركية أواخر الشهر الماضي، إن ترامب في آخر مكالمة هاتفية له، اعتبره محقا فيما يتعلق بموضوع منظومة إس 400.

والثلاثاء قال روبرت بلادينو، نائب متحدث وزارة الخارجية الأمريكية “لقد حذرنا بوضوح من أنه في حال شراء تركيا لمنظومة إس-400 فإن هذا سيكون سببًا في إعادة تقييم مشاركتها في برنامج إنتاج الطائرة (إف-35)، ويهدد احتمال تسليم أسلحة أخرى في المستقبل لتركيا”.

وأضاف “كما سبق وأن قلنا إن كافة المؤسسات الخاصة، والأشخاص الضالعين في شراء منظومة (إس-400) قد يواجهون عقوبات محتملة في إطار قانون مكافحة أعداء أمريكا بالعقوبات(CAATSA)” .

والإثنين، شدد رئيس القيادة الأوروبية للجيش الأمريكي، القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي(ناتو)، الجنرال كورتيس سكاباروتي، على ضرورة عدم إعطاء تركيا طائرات “إف-35″ لتركيا حال مضيها قدمًا في شراء المنظومة الروسية”.

ووقعت تركيا نهاية العام 2017 اتفاقية مع روسيا في أنقرة لشراء منظومة الدفاع الصاروخي “إس -400″ حيث أصبحت تركيا بذلك ثاني دولة تشتري المنظومة من روسيا”.اكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو عدم وجود ما يقضي بمنع دول الناتو من الحصول على أسلحة من خارج الحلف .

وقال أوغلو بخصوص شراء بلاده منظومة إس 400 الروسية بحسب وكالة ” الاناضول “: ,أردنا لسنوات الحصول على مثل تلك المنظومة من حلفائنا وطلبنا منهم ذلك بشكل رسمي، ولكنهم أحيانا يضعون العراقيل حتى أمام بيعنا أسلحة بسيطة، وبعد حصولنا على إس 400 بدأوا في الانزعاج، لماذا تشعرون بالانزعاج؟”.

واضاف الوزير في كلمة له خلال افتتاح مركز تواصل انتخابي لحزب العدالة والتنمية في ولاية باليكثير غربي تركيا،: “في حال كنا حلفاء في الناتو ومن اللازم تعزيز تعاوننا فعليكم أن تبيعوا السلاح لتركيا عندما تطلبه، وفي حال لم ترغبوا في ذلك وحصلت تركيا عليه من دولة أخرى خارج الناتو لا تتدخلوا”.

وأكد تشاووش أوغلو على عدم وجود ما يقضي بمنع دول الناتو من الحصول على أسلحة من خارج الحلف، مشيرا لوجود أنظمة إس 300 الصاروخية في عدد من دول الحلف، وإلى تصريح الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ أن دول الحلف دول مستقلة، ويمكنها اتخاذ قرارات شراء وبيع السلاح بشكل مستقل”.

وقال تشاووش أوغلو في إشارة إلى تصريحات أمريكية مهددة بعقوبات في حال مضي تركيا في شراء المنظومة من روسيا “لا يمكنكم التصرف كما لو كنتم تقولون أنا دولة قوية وما أريده سيحدث، من غير المقبول أن ترفضوا بيعنا السلاح وأن ترفضوا أيضا حصولنا عليه من مكان آخر”.

وشدد الوزير على أن تركيا دولة مستقلة تتخذ قراراتها بنفسها “.

وأشار أوغلو لوجود أصوات مختلفة داخل الإدارة الأمريكية بخصوص الموضوع، قائلا إن “ما يعني تركيا هو موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وما قاله ترامب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذا الشأن واضح”.

وقال أردوغان في حوار مع قناة NTV التفزيونية التركية أواخر الشهر الماضي، إن ترامب في آخر مكالمة هاتفية له، اعتبره محقا فيما يتعلق بموضوع منظومة إس 400.

والثلاثاء قال روبرت بلادينو، نائب متحدث وزارة الخارجية الأمريكية “لقد حذرنا بوضوح من أنه في حال شراء تركيا لمنظومة إس-400 فإن هذا سيكون سببًا في إعادة تقييم مشاركتها في برنامج إنتاج الطائرة (إف-35)، ويهدد احتمال تسليم أسلحة أخرى في المستقبل لتركيا”.

وأضاف “كما سبق وأن قلنا إن كافة المؤسسات الخاصة، والأشخاص الضالعين في شراء منظومة (إس-400) قد يواجهون عقوبات محتملة في إطار قانون مكافحة أعداء أمريكا بالعقوبات(CAATSA)” .

والإثنين، شدد رئيس القيادة الأوروبية للجيش الأمريكي، القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي(ناتو)، الجنرال كورتيس سكاباروتي، على ضرورة عدم إعطاء تركيا طائرات “إف-35″ لتركيا حال مضيها قدمًا في شراء المنظومة الروسية”.

ووقعت تركيا نهاية العام 2017 اتفاقية مع روسيا في أنقرة لشراء منظومة الدفاع الصاروخي “إس -400″ حيث أصبحت تركيا بذلك ثاني دولة تشتري المنظومة من روسيا”.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات