الكعبي : استهداف الحشد في مخمور يضع الكثير من علامات الإستفهام

اكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي ان عملية استهداف الحشد الشعبي في منطقة مخمور تضع الكثير من علامات الإستفهام بشان غياب الجهد الإستخباري والدور الأمني ” المتراخي ” في عدد من المناطق التي تنشط فيها الخلايا الإرهابية .

واكد الكعبي بحسب بيان لمكتبه الاعلامي” انه دعا عدة مرات لضرورة البدء بمداهمة أماكن تواجد العدو وعدم التماهل مع البؤر الداعشية وأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر في كل الظروف والاوقات “.

وانتقد نائب رئيس البرلمان بحسب البيان” الجهات الأمنية المسؤولة عن عملية تنقل عناصر الحشد الشعبي في مثل هذه الأوقات والمناطق دون حماية مشددة تؤمن طريق ذهابهم للتمتع بالإجازة وأيابهم للالتحاق بوحداتهم الأمنية كونهم عزل “.

وعدّ الكعبي, عملية تنقل عناصر الحشد ضمن هذه المناطق دون الإخذ بنظر الإعتبار امكانية تواجد العدو وفرصتهم بنصب الكمائن في اي وقت ” مخاطرة وهدر للارواح ” .

وتقدم الكعبي بالعزاء لعوائل الشهداء ، سائلا الباري العلي القدير ان يسكن الشهداء فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان وان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل “.

وكانت خلية الإعلام الامني قد اعلنت عن حصيلة الاعتداء الارهابي الذي استهدف مجموعة من المجازين من الحشد الشعبي على طريق مخمور الموصل خلال عودتهم وهم عزل والتي اسفرت عن استشهاد 6 مقاتلين واصابة 31 اخرين وتم نقلهم الى مستشفى القيارة”.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات