في عيد المراة ..الأمم المتحدة تعلن : 3.3 مليون عدد النساء والفتيات اللاتي يحتجن لمساعدات إنسانية خلال عام 2019 في العراق

اعلنت هيئة الأمم المتحدة للمرأة في العراق عن عدد النساء والفتيات اللاتي يحتجن لمساعدات إنسانية خلال عام 2019 في أنحاء العراق بحوالي 3.3 مليون، داعية الحكومتين العراقية واقليم كردستان الى الاستثمار الجدّي في إمكانات النساء في العراق لتعزيز اقتصاد البلاد وتنمية المجتمع.

واكد بيان مشترك لصندوق الأمم المتحدة للسكان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في العراق ، على إلتزامهما بالعمل نحو تعزيز المساواة بين الرجل والمرأة وتمكين النساء في مجال الحماية الإجتماعية وتسهيل وصولهن إلى الخدمات العامة في العراق لرفع مستوى معيشتهن وتحسن نوعية حياة اليافعين والشباب من خلال الحراك السكاني وحقوق الإنسان.

وذكر البيان المشترك للصندوق والهيئة : إن النساء في العراق وحول العالم لهن الحق بالعيش بكرامة وحرية من دون أي تمييز، فالمساواة بين الرجل والمرأة هو حق من حقوق الإنسان وله دور مركزي ورئيسي في التنمية المستدامة وتحقيق السلام وحفظ الأمن.

واضاف البيان “يحتفل العالم هذه السنة باليوم الدولي للمرأة من خلال التركيز على الإبتكار والإبداع لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة، فكان الشعار لعام 2019 : “نطمح للمساوة، نبني بذكاء، نبدع من أجل التغيير”. وألقى شعار هذا العام الضوء على دور الإبداع والإبتكار في التغلب على العقبات الإجتماعية التي تواجهها المرأة والذي من شأنه أن يسّرع التقدم نحو تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة ويشجع على الإستثمار في المبادرات التي تركز على المساواة وتوفير الخدمات وبناء بنية تحتية تلبي احتياجات النساء والفتيات حول العالم”.

واشار البيان الى ان ” النساء في العراق عانين من مآسي كثيرة نتيجة النزوح المستمر، وكن عانين الصدمات النفسية وأشكال العنف المختلفة بسبب الأزمة المزمنة والتي أثرت سلبًا على قدرتهن في بناء مستقبل أفضل لأنفسهن وعائلاتهن ومجتمعاتهن. وتقدر الأمم المتحدة عدد النساء والفتيات اللاتي يحتجن لمساعدات إنسانية خلال عام 2019 في أنحاء العراق بحوالي 3.3 مليون.

وتابع البيان انه “على الرغم من أن الحكومتين العراقية وإقليم كردستان العراق قامتا باتخاذ خطوات كبيرة وهامة لدعم حقوق النساء، إلا أنه ما زالت الحاجة قائمة لإعطاء النساء والفتيات الفرصة للمشاركة بصورة فاعلة في وضع السياسات واجراء التغييرات خاصة وأن العراق الآن يحاول أن يتعافى من آثار النزاع الذي استمر لمدة 3 سنوات”.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات