المجلس الوطني الفلسطيني يدين القرار الباطل لمحكمة الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق مصلى باب الرحمة للمسجد الأقصى المبارك

دان المجلس الوطني الفلسطيني ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي من إجراءات تهويديه خطيرة ضد الـمسجد الأقصى الـمبارك ومبانيه وساحاته ومصلياته وبواباته، وخاصة قرار محكمة الاحتلال بإغلاق مصلى باب الرحمة الذي هو جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك.

وأكد المجلس في بيان صدر اليوم عن مقره بالعاصمة عمان ان المحاكم الإسرائيلية هي جزء من منظومة الاحتلال الاستعماري في فلسطين التي تنتهك قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وبالذات قرار محكمة العدل الدولية عام 2004 التي أكدت انه لا يجوز تغيير معالم مدينة القدس الديمغرافية، وبالتالي فإن جميع قراراتها باطلة وغير شرعية، ولن تغير من واقع أن مدينة القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية هي مدينة فلسطينية محتلة.

واشار المجلس الى أن ذلك القرار وغيره من القرارات الاحتلالية تعتبر اعتداء مرفوضا على حق 7ر1 مليار مسلم.

واعتبر أن ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، لا ينفصل عن جرائمها في باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة، واعتداءاتها اليومية على المواطنين الفلسطينيين، خاصة ما يتعرض له ألاهالي في مدينة سلفيت في هذه الأثناء من حصار وإغلاق واقتحام للبيوت واعتقالات.

وأكد المجلس على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه حتى زوال هذا الاحتلال العنصري ورحيل المستعمرين من كافة الأراضي الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها مدنية القدس، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم وتعويضهم عما لحق بهم من خسائر حسب القرار 194.

وحيا المجلس الوطني الفلسطيني صمود المقدسيين والتضحيات الكبيرة التي يقدمونها، وفي مقدمتهم المرابطون والمرابطات دفاعا عن مدينتهم المقدسة، داعيا الأمتين العربية والإسلامية وجميع أحرار العالم الى التضامن الفعال مع الشعب الفلسطيني وخاصة في مدينة القدس.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات