مقتل واصابة المئات باحتفالات اليوم الاخير من السنة الايرانية

قال رئيس هيئة الطوارئ الإيراني بيرحسين كوليوند، إن شخصين على الأقل لقوا حتفهم، وأصيب أكثر من 615 آخرين خلال في احتفالات الأربعاء الأخير من السنة الايرانية الحالية.

وقال كوليوند: “قتل اثنان على الأقل، وأصيب 615 آخرون بحروق وجروح بعضها خطيرة، بينهم 524 رجلا و91 امرأة، إثر تفجير الألعاب النارية، خلال الاحتفال بليلة الأربعاء الأخيرة من الشهرالحالي وقمنا بإسعاف جميع المصابين”.

وأكد كوليوند، على أن فرق الطوارئ على أتم الاستعداد لاستقبال المصابين، قائلا “فرق الطوارئ جاهزة في طهران والمدن الأخرى منذ الساعة 12 ظهرا حتى 12 ليلا، وقمنا بنشر 5500 سيارة وموتور إسعاف من أجل تقديم الإسعافات للمصابين المحتفلين بليلة الأربعاء”.

وتابع “قمنا بنشر هذه الفرق في أماكن مختلفة من البلاد والأماكن، التي تقام فيها الاحتفالات بشكل كبير ومتوقع أن تقع فيها إصابات”.

وفجر الإيرانيون، المفرقعات وقنابل الصوت والألعاب النارية، وأقاموا احتفالات النار في أغلب أنحاء إيران.

يشار إلى أن هذه الاحتفالات تتسبب سنويا في سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى، حيث يقوم الإيرانيون بإشعال النيران في الشوارع والساحات، ويقفزون فوقها، وذلك في آخر أربعاء تسبق عيد “النوروز”، وهو بداية السنة الفارسية يوم 21 اذار “مارس.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات