نجل المرجع السيستاني : توجه الشباب نحو الأفكار المناهضة للدين سببه سوء أداء من ادّعوا التّديّن وتسنّموا المناصب والمواقع وفشلوا في أداء مهامّهم بل أفسدوا فساداً كبيراً

قال محمد رضا السيستاني نجل المرجع الأعلى السيد علي السيستاني إن “المسؤولية المُلقاة على عاتقنا – نحن أبناء الحوزة العلمية – مسؤولية كبيرة ، ولا سيما في هذا الزمان حيث نجد قسماً متزايداً من شبابنا الأعزاء يتّجهون نحو الأفكار المناهضة للدين الحنيف والعقيدة الصحيحة ، والسبب الرئيس في ذلك هو سوء أداء من إدّعوا التّديّن ، وتسنّموا المناصب والمواقع ، وفشلوا في أداء مهامّهم ، بل أفسدوا فساداً كبيراً “.

جاء ذلك في كلمة توجيهية له لطلبة الحوزة العلمية تم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي في النجف بين أوساط طلبة الحوزة والمجتمع .

وقال محمد رضا ” لا بُدَّ أن نتجنّب في تصرفاتنا وسلوكنا كل ما يمكن أن يسهم في إبتعاد الناس عن الدين والمذهب ، فإنهم يتوقّعون أن يجدوا في أعمالنا وسلوكنا بعضَ الشّبه بما ننقله إليهم عن الأئمة الطاهرين ( ع ) من الزهد والورع ومواساة الفقراء وإعانة المظلومين ونحو ذلك ، ويريدون منا أن تُصدِّق أعمالُنا أقوالَنا ، فإن لم يجدوا ذلك ضَعُف موقع الدين في نفوسهم “.

واضاف ” المقصود أن الناس يتوقّعون منّا – نحن أبناء الحوزة العلمية – أن يكون سلوكنا مطابقاً لما ندعوهم إليه ، فإن وجدوه مغايراً له أضرّ ضرراً بالغاً بموقع الدين في نفوسهم ، وهذه معادلة لا تقبل الغلط “.

وتابع” أنا أعلم أن معظم الطّلبة يعيشون عيشة ذوي الدخل المحدود ، بل إنّ كثيراً منهم يعيشون عيشة الفقراء ، ولكن إذا لوحظ أن بعضهم يبنون بيوتاً فخمة أو يركبون سيّارات فارهة أو يشترون أمتعة وبضائع راقية بمشهدٍ ومرأى من الطبقات المحرومة من المجتمع ، يكون لذلك تأثير بالغ السّوء على موقع الدين في نفوس الناس وليس على موقع رجل الدين فقط ، كي يهون الأمر بعض الشيء “.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات