القبانجي: نجاح التظاهرات يتوقف على ترك العنف وتحديد المطالب والابتعاد عن تعطيل الدوائر الخدمية والمدارس

اكد خطيب جمعة النجف صدر الدين القبانجي، ان هناك ثلاثة امور على التظاهرات الالتزام بها اذا ارادت النجاح، وهي السلمية ونبذ العنف الذي يعد مخالفا للشرع والقانون ، وتحديد المطالب، والابتعاد عن تعطيل المدارس والدوائر الخدمية والمؤسسات ، لان هذا امرا مرفوضا ويعطي صورة معاكسة لسلمية التظاهر .

وقال القبانجي في خطبة الجمعة السياسية التي القاها في الحسينية الفاطمية بالنجف :” ان هناك ثلاثة امور على الحكومة الالتزام بها ، وهي الاستجابة السريعة للمطالب الحقة للشعب دون تسويف ومحاصصة، والمحاسبة الشجاعة للمسؤولين وكشف ملفات الفساد وبمصداقية تامة، ودعم المتظاهرين السلميين والوقوف الى جانبهم ومحاسبة المندسين بينهم “.

وحول زيارة السفير الأمريكي الى مجلس القضاء الأعلى، قال القبانجي” اننا نحذر من الضغط على القضاء لغلق ملفات فساد لرؤوس حكومية كبيرة ذات ارتباط مع الجهات الأمريكية مقابل الضغط الذي يطالب به المتظاهرون لكشف هذه الملفات”.

واضاف” نحن نطلب من القضاء ان يصطف مع الجماهير والكشف عن المفسدين ولا يخضع للضغوط الخارجية”.

وفي الحديث عن المؤتمر المزمع عقده في السعودية تحت عنوان (العراق .. آفاق مستقبلية)، بزعامة رغد ابنت الطاغية صدام، قال القبانجي، محذرا :” ان عودة البعث الى العراق هي احلام بائسة لهؤلاء ، وان الشعب العراقي لن يسمح بعودة النظام الديكتاتوري السابق “.

واضاف:” ان الشعب العراقي شعب واع وسينتصر ، حيث ان كل الدلالات تشير الى هذا النصر بوجود المرجعية والحشد والقوات الامنية ، وفوق كل ذلك الأمام الحسين (ع)”.

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات