الممثلـة الاممية : وعود مكافحة الفساد لم يتحقق منها الا القليل والسيستاني قلق من عدم الجدية في تنفيذ الاصلاحات

طالبت ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بأحترام حرية ‏التظاهر السلمي في العراق ، مؤكدة :” ان وعود مكافحة الفساد لم يتحقق منها الا ‏القليل “.‏

وقالت هينيس في كلمة امام مجلس الامن الدولي مساء اليوم :” ان اغلبية المتظاهرين ‏سلميون والدولة مسؤولة عن حماية شعبها ، وهناك عصابات تحرض على العنف ‏خلال التظاهرات بتحفيز سياسي “، مبينة ان ” شروط المتظاهرين واضحة منها ‏وضع حد لقتلهم وخطفهم ، حيث هناك مجهولون يطلقون النار على المتظاهرين ‏السلميين “.‏

ودعت الممثلة الاممية السلطات العراقية الى تكثيف الجهود لمكافحة الفساد ، مؤكدة ‏‏:” ان عدم اتخاذ خطوات جدية لمحاربة الفساد يفقد ثقة المتظاهرين بالطبقة السياسية ، ‏كما ان وعود مكافحة الفساد لم يتحقق منها الا القليل “.‏

واوضحت ان ” على القادة العراقيين ان يقدموا حلولا حقيقية وليس لديهم الوقت الكثير ‏، حيث امام القادة السياسيين 15 يوما لاختيار رئيس وزراء جديد “، مبينة ان ” على ‏القادة السياسيين تلبية مطالب الشعب العراقي بأسرع وقت ممكن “.‏

واضافت ان ” السيد السيستاني اعرب عن قلقه من الأوضاع الأخيرة في العراق ، ‏وهو قلق ايضا من عدم جدية القادة السياسيين بتنفيذ الاصلاحات”.

واشارت الى :” ان الخسائر الكبيرة في الارواح والاصابات الكثيرة والعنف ، الى ‏جانب الوعود غير المنفذة ، ادت الى ازمة عدم ثقة “، مشددة على انه :” لايوجد ‏مبرر للعديد من عمليات القتل والاصابات الجسيمة للمتظاهرين المسالمين “.‏

وبينت الممثلة الاممية :” ان تحقيق الحكومة في اعمال القتل يعد غير مكتمل “، ‏متسائلة :” من الذي يحطم وسائل الاعلام .. من قتل المتظاهرين المسالمين ..من ‏اختطف الناشطين المدنيين .. من هم الرجال الملثمون والقناصة مجهولو الهوية ‏والمسلحون غير المعروفين “.‏

واكدت انه :”يجب محاسبة الجناة بالكامل “..‏/انتهى

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات