تجمع سفراءالسلام والانسانية في ضيافة وكيل وزارة الثقافة الدكتور نوفل ابو رغيف

(تجمع #سفراء_السلام_والانسانية في ضيافة وكيل وزارة الثقافة)

كتابة/ نورالله الموسوي
تصوير/ ابراهيم المشهداني

#استقبل_وكيل_وزارة_الثقافة_والسياحة_والآثار_نوفل_أبورغيف في مكتبه وفداً من تجمع سفراء السلام والانسانية برئاسة السيد كريم علي خلف واعضاء ادارة التجمع ، وفي بداية اللقاء رحب الدكتور أبو رغيف بالضيوف شاكراً لجهودهم المبذولة في خدمة عوائل الشهداء والمتعففين ، وتحدث رئيس المؤسسة عن دور مؤسسته وحرصها على ادامة التواصل مع هذه العناوين المجتمعية الاصيلة والسعي الدائم لإقامة ندوات ومهرجانات تعزز النسيج التربوي والثقافي في مختلف مدن بغداد ومحافظات العراق.
وأكد الطرفان على أهمية تعزيز هذه اللقاءات والزيارات المتبادلة لتكريس التعاون بين وزارة الثقافة وبين هذه المنظمات والمؤسسات المدنية .
ومن جانبه أعرب أبورغيف عن استعداد الوزارة لتفعيل الخطوات النوعية في المجالات التي تقع ضمن مساحة مؤسسات الوزارة وواجباتها ، منوهاً بأهمية التعاون في تحفيز الجميع لزيارة المناطق الأثرية والمواقع التراثية لما لها من أثر اجتماعي وتاريخي وثقافي في العراق واتاحة الفرص الكافية للعوائل بشكل عام والعوائل المتعففة بشكل خاص للتعرف على الإرث الحضاري للعراق والاطلاع على معالمه الشاخصة ، خصوصاً مع النظر الى شعار التجمع الذي ينشد الثقافة الإنسانية ونبذ الفوارق وتعزيز الشعور الوطني لدى الجميع .
كما أكد وكيل الوزارة حرصه على التعاون مع الجميع ، مثنياً على الجهد الذي تبذله المنظمات الإنسانية في تطوير العمل الثقافي والحضاري وتعزيز ثقافة القبول بالاخر وتوسيع رقعة التفاؤل والأمل في نفوس المجتمع على مختلف المستويات.
وعرَّج ابورغيف بالحديث المفصل عن أهمية زيارة البابا فرنسيس الى العراق عادّاً إياها ثمرة جهود عراقية حثيثة على مختلف الصعد والمستويات امتدت لكل الزعامات والتيارات والقيادات الدينية والسياسية والحكومية والثقافية في العراق ، مبيناً اهتمام الوزارة المضاعف بهذا الحدث النوعي لمايعكسه من أثر كبير على النسيج الاجتماعي والثقافي الوطني وهو مادفع الوزارة لتقف في مقدمة المرحبين بهذه الزيارة التاريخية الكريمة التي تضمنت زيارة الأماكن التاريخية والمعالم الثقافية والدينية والسياحية وعلى رأسها زيارة الحبر الأعظم للمرجعية الرشيدة في النجف الاشرف وتحقق اللقاء التاريخي المنشود بين قطبي السلام والتسامح ، ثم زيارة الكنائس العامرة في بغداد والموصل واربيل الى جانب زيارة مدينة اور التاريخية ، والانعكاسات الاقتصادية القادمة لذلك وبمايعزز الشعور بسيادة العراق وأمنه .
وأبدى د.نوفل ابورغيف استعداده لتقديم الدعم المعنوي لهذا التجمع ( سفراء الانسانية والسلام) عبر وزارة الثقافة وتكريس الفعاليات والأنشطة الإنسانية التي تعزز ذلك .
وفي نهاية اللقاء قدم رئيس التجمع شهادة شكر وتقدير إلى د.نوفل أبو رغيف لجهوده المتواصلة ودعمه لكل مايخدم المصلحة العامة والتوجهات الإنسانية النبيلة ، ومن جانبه أوعز السيد وكيل الوزارة بتقديم مجموعة متكاملة من اصدارات الوزارة ولاسيما اصدارات دار ثقافة الاطفال لتوزيعها ضمن انشطة وفعاليات هذه الفعاليات المجتمعية الدؤوبة .

انتهى .

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات