حزب الحل : تكميم الأفواه وإعتقال الأبرياء يعزز شكنا بإمكانية الحكومة بالكشف عن مطلقي الكاتيوشا ومهددي قص الآذان وإهانه هيبة الدولة .

حزب الحل : تكميم الأفواه وإعتقال الأبرياء يعزز شكنا بإمكانية الحكومة بالكشف عن مطلقي الكاتيوشا ومهددي قص الآذان وإهانه هيبة الدولة .

عد حزب الحل إعتقال المحامي والمحلل السياسي (ابراهيم الصميدعي) بطريقة تثير الريبة تأكيداً للنهج الدكتاتوري في مصادرة حرية التعبير عن الرأي التي يسير على خطاها طلاب السلطة وتهديداً مباشراً لمرتكزات النظام الديمقراطي بعد نيسان ٢٠٠٣ .

وأكد حزب الحل في بيانه ؛ كان الأولى بالمتصدين للسلطة التحلي بشيء من الجرأة والشجاعة لكشف قتلة ومروعي المتظاهرين ومطلقي الكاتيوشا ومهددي ضيوف العراق ومن يستعرض علناً بحمل السلاح ويهين سمعة الدولة العراقية ويتفاخر بالاعلام المقروء والمسموع بقطع أذان من يتجرأ على سحب سلاحنا .

وشدد بيان حزب الحل ؛ آن الأوان أن نكون عراقيون بصدق نكرم من ينصحنا ونحتضن من يقدم الأفكار لإصلاح واقعنا ويذكرنا بأبجديات الديمقراطية والحقوق والحريات الدستورية التي أنتجت السلطات الثلاث .

إن العودة الى إجترار أساليب القمع والحرمان والإضطهاد الفكري والجسدي بعد ١٧ عاماً من التغيير ، يدفعنا الى مراجعة مواقفنا وتحالفاتنا من قوى إدعت المظلومية قبل ٢٠٠٣ ونجدها – مع الأسف – توغل بالظلم والطغيان وتصادر الكلمة والألسن والأرواح ، تارة بالتهديد وتارة بالإعتقال وأخرى بالملاحقة والتهجير وختمها بالقتل .

وإذ يسجل حزب الحل العراقي رفضه وتنديده بما تعرض له الزميل المحامي والصحفي والاعلامي ( ابراهيم الصميدعي) من إجراءات تعسفية ، يطالب حزب الحل السلطات الثلاث الى إحترام حقوق الإنسان وضمان حريات وحقوق العراقيين وفقاً لأحكام الدستور ، والمبادرة بإطلاق سراح سجين الرأي المحامي (ابراهيم الصميدعي) والحفاظ على مرتكزات النظام الديمقراطي في العراق .

شاركـنـا !

التعليقات مغلقة.
أخبار الساعة
اعلانات